خلاف على عائدات تهريب البشر.. يشعل حرباً بين ميليشيات الاحتلال التركي

داما بوست | سورية

شهد ريف الحسكة الشمالي الغربي اقتتالاً بين الميليشيات التابعة للاحتلال التركي، نتيجة خلافات حول عائدات تهريب البشر وغيرها من الممنوعات.

وأفادت مصادر خاصة لـ “داما بوست” أن اشتباكات عنيفة دارت بين مجموعات مسلحة تابعة لـ “لواء بدر” التابع لـ “فرقة الحمزة” الموالية للاحتلال التركي، استخدم بها قاذفات RPG، في قرية “مختلة” بريف مدينة رأس العين في ريف الحسكة الشمالي الغربي، بعد خلافات كبيرة على عائدات تهريب البشر الى تركيا عبر الحدود السورية التركية.

وتشهد المناطق الخاضعة لنفوذ الاحتلال التركي والميليشيات التابعة له، حالة سخط شعبي كبير جراء ممارسات العناصر الأمنية لجهة الاعتقالات أو الاغتيالات أو فرض الأتاوات وغيرها من الأمور التي تستهدف المدنيين.

ففي تل أبيض بريف الرقة الشمالي داهم مؤخراً مسلحو ما تسمى “الشرطة العسكرية” الموالية للاحتلال التركي، مقراً لـ “الجبهة الشامية” الموالية للاحتلال أيضا، واعتقلوا 5 من عناصرها، وقبلها قتل وأصيب عدة عناصر من ميليشيات “الجبهة” و”أحرار الشام” نتيجة خلافات على إيرادات معبر تل أبيض الحدودي مع تركيا.

وفي وقت سابق، داهمت قوات ما تسمى “مكافحة الإرهاب” التابعة للفصائل الموالية للاحتلال التركي، عدة منازل للأهالي في ريف مدينة تل أبيض الشرقي، بحجة البحث عن منازل تستخدم كمقرات في عمليات تهريب البشر إلى الداخل التركي، حيث سرقت محتوياتها ومبالغ مالية وتمت مصادرة الأجهزة الخليوية.

وفي 24 تموز اعتقلت دورية مشتركة من الاحتلال والشرطة التابعة له، مسؤول الفرقة “20” في مدينة تل أبيض، بعد اشتباك أدى لمقتل عنصرين من الفرقة، الأمر الذي استنفر أبناء عشيرة “العكيدات” ضمن الفرقة، لتقوم قوات الاحتلال بتسليم عناصر “الشرطة العسكرية” كبحاً للتصعيد.

وقتل في 23 تموز أحد متزعمي ما تسمى “القوات الخاصة” التابعة لـ “الشرطة المدينة” الموالية للاحتلال برأس العين، بسبب خلاف بينه وبين شخص آخر حول الأمور المالية، كما قتل مسلحان من “فرقة ملك شاه” الإرهابية الموالية للاحتلال بظروف غامضة، حيث جرى استهدافهما بمسدسات مزودة بكاتم الصوت من قبل مجهولين، بالقرب من قرية المبروكة بريف مدينة رأس العين في ريف الحسكة الشمالي الغربي.

وفي مطلع تموز استشهد طفلان وأصيب 10 أشخاص بينهم امرأة وطفل، وذلك نتيجة اشتباكات مسلحة عند حاجز القوس في مدينة رأس العين، بين مجموعة من “الشرطة المدنية” و”فرقة السلطان مراد” المواليتين لتركيا.

يذكر أن عمليات الاتجار بالبشر وغيرها من الأمور باتت أحد أهم مصادر التمويل للمجموعات الإرهابية في المنطقة، ونتيجة الخلافات حول هذه النقطة، سادت حالة من التوتر والفلتان الأمني في مناطق سيطرة التركي والفصائل المسلحة الموالية له، يتخللها اشتباكات بين مكونات تلك الفصائل.

آخر الأخبار
السودان يتحول لـ "كابوس" حقيقي! "الجاثوم"...خرافة أم حقيقة؟ مقتل وإصابة جنود أتراك شمالاً.. والجيش يواصل ضرب "النصرة" بريف حلب الغربي انعدام الخصوصية.. المركزي للإحصاء: معدلات الطلاق تقارب حالات الزواج حرب على غزة أم نسائها! بعد انخفاضه.. الذهب يرتفع محلياً طبيبة تحذر من تسخين الأطعمة في أفران الميكروويف الأردن: المطالبة بوقف تصدير الخضار والفواكه للاحتلال الإسرائيلي لتحسين ملمس شعرك أضيفي التونر إلى روتينك دانا جبر تُعلق على طلاقها للمرة الأولى بوغدانوف يلتقي بمسؤول من حماس في موسكو نشرة الطقس اليوم يديعوت أحرونوت: غانتس سيزور واشنطن دون موافقة نتنياهو هل ستفرض رسوم جمركية على التجارة الإلكترونية؟ مظاهرات في إدلب وريف حلب للمطالبة بإسقاط "الجولاني" محاولات لمسح آثار الزلزال المدمر في حماة تمديد فترة التسجيل في الأولمبياد العلمي للصغار واليافعين الهلال الأحمر يقف بوجه حرب التعطيش في الحسكة البدء بفرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية الإيرانية محلل يتوقع تعديل تسعيرة "جمعية الصاغة" بعد ارتفاع الذهب عالمياً استقالة مدرب نادي الحرية وزير التجارة الداخلية يشدد على توافر السلع الأساسية للمواطن في رمضان طقس السبت.. الجو بين الصحو والغائم والفرصة مهيأة لهطل الأمطار بعدد من المناطق نقص الكوادر في السويداء يعيق إنجاز المعاملات الفتوة في الصدارة والكرامة يتعادل مع الوحدة في الدوري السوري لكرة القدم