محرقة الخيام.. لا مناطق آمنة في العقل الصهيوني

ادعت “إسرائيل” أن مناطق “الخيام” آمنة، لكن ساعات نهار اليوم الاثنين الأولى كشفت عن محرقة وأزاحت الستار عن مدى الدمار الذي خلفته المجزرة الإسرائيلية الجديدة في مدينة رفح، التي خلفت أكثر من 50 فلسطينيا بين شهيد وجريح، في قصف تم على مخيم نازحين في منطقة تل السلطان.

ووقعت المجزرة في منطقة كان جيش الاحتلال قد أعلنها منطقة آمنة حسب زعمه، كما أنه لم يحذر سكانها ولم يطلب إخلاءها من النازحين، وجاءت بعد يومين من قرار محكمة العدل الدولية إيقاف الهجوم العدواني الإسرائيلي في رفح فوراً.

وأظهرت الصور أرضا محروقة أصبحت فارغة إلا من بقايا الخيام وألواح الصفيح التي كان يستخدمها النازحون كسقف أو كجدران، مع دمار واسع لحق بالمنطقة والمركبات المحيطة.

وتظهر الصور أن كل ما يحيط بالمنطقة المستهدفة هو خيام للنازحين الذين طلب منهم جيش الاحتلال الإسرائيلي مع بداية حربه التوجه إلى “المنطقة الإنسانية” في رفح، ولم يطلب منهم إخلاء المنطقة مرة أخرى.

وأفادت مصادر محلية بأن طائرات الاحتلال أطلقت نحو 8 صواريخ صوب خيام النازحين، في منطقة مكتظة بآلاف النازحين، وأن من كانوا داخل الخيام احترقوا، معظمهم من الأطفال والنساء، مشيرة إلى أن الاحتلال كان قد أعلن أن هذه المنطقة “آمنة”، وعاد وارتكب محرقة فيها.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، مساء أمس الأحد، أنه لا يوجد أي مستشفى في رفح يمكنه استيعاب ضحايا المجزرة الإسرائيلية بحق نازحين في غرب المدينة.

وأضافت الوزارة أن طواقم الإسعافات “تقف حائرة أمام نقل الشهداء والجرحى، نتيجة عدم وجود مستشفى في مدينة رفح يتسع لهذه الأعداد من الشهداء والجرحى”.

وأقر جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس الأحد، بسقوط ضحايا بين المدنيين في هجوم شنه على مخيم للنازخين غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وزعم جيش الاحتلال في بيان أن “الطائرات هاجمت مؤخراً مجمعا تابعاً للمقاومة في رفح كان يقيم فيه كبار قادتها”.

ومنذ 6 أيار الجاري، تشن “إسرائيل” هجوما برياً على رفح، واستولت في اليوم التالي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح البري مع مصر، ما أغلقه أمام خروج جرحى لتلقي العلاج ودخول مساعدات إنسانية شحيحة أساساً.

وأجبر الهجوم العدواني ما لا يقل عن 810 آلاف فلسطيني على النزوح من رفح، التي كان يوجد فيها نحو 1.5 مليون شخص، بينهم حوالي 1.4 مليون نازح من مناطق أخرى في القطاع.

تابعونا على فيسبوك تلغرام تويتر

آخر الأخبار
إغلاق صناديق الاقتراع وبدء عملية فرز الأصوات لانتخابات مجلس الشعب وسط إقبال كبير على الصناديق.. رئيس اللجنة الفرعية القضائية بحمص لـ "داما بوست": تغيير ثلاثة رؤساء مر... انتخابات هادئة في اللاذقية وتطلعات لنهضة جديدة في سوريا ضحايا بانفجار "مخلفات متفجرة" في ثلاث حوادث متفرقة بدير الزور تمديد فترة انتخابات مجلس الشعب لساعتين لتنتهي في تمام التاسعة مساءً 80 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال 24 ساعة الرئيس الأسد: المؤسسات تبنى على الأنظمة..العلاقات الطبيعية بين الدول تكون بسحب كل ما هو شاذ   صحيفة لوموند تكشف عن اعترافات لجيش الاحتلال بفشله يوم "طوفان الأقصى" السوريون ينتخبون ممثليهم في مجلس الشعب.. وزير العدل لـ"داما بوست": اليوم سيقول الشعب السوري كلمته داما بوست تواكب انتخابات مجلس الشعب.. السوريون يمارسون حقهم الدستوري في المراكز الانتخابية مصادر داما بوست: لا صحة للأنباء التي تتحدث عن إقتحام مراكز انتخابية في درعا الرئيس الأسد يُدلي بصوته في انتخابات أعضاء مجلس الشعب رئيس الحكومة وعدد من الوزراء يدلون بأصواتهم بالانتخابات التشريعية.. عرنوس:  نحن بمرحلة جديدة ونتطلع ... مصادر داما بوست: مثيرو شغب حاولوا اقتحام مبنى قيادة الشرطة ولا صحة لسقوط قتلى في السويداء بدء توافد المواطنين لانتخاب أعضاء مجلس الشعب نشرة الطقس اليوم عدوان أمريكي بريطاني على اليمن الصحة تقيم الورشة الوطنية حول المبادرة العالمية لسرطان الأطفال نقابة الفنانين تنعي الفنان والكاتب أحمد السيد عن عمر ناهز 67 عاماً تركيا: "ننتظر دور فعال من روسيا وإيران والسعودية في إعادة علاقتنا مع سوريا" الحضور السوري الـ الخامس عشر.. سوريا تشارك بـ 6 لاعبين في أولمبياد باريس 2024 إيران تدين تصنيف كوبا كراعي للإرهاب روسيا تدين محاولة اغتيال ترامب الاحتلال خسر معركة غزة.. وتعنت نتنياهو سيفجر برميل البارود في رأس "إسرائيل" محافظ الحسكة لــ"داما بوست": المحافظة على أتم الاستعداد للبدء بالعملية الانتخابية من صباح الغد