“بيدرسون” يقدم إحاطة “سلبية” عن الواقع في سورية

داما بوست | الولايات المتحدة

أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسورية “غير بيدرسون” أن الأزمة الاقتصادية في سورية تتفاقم، وأن 90% من السوريين يعيشون دون خط الفقر، واصفاً الأمر بــ “الخطير جداً” وذلك خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي أمس الاثنين، لبحث التطورات السياسية والإنسانية في سورية.

وأوضح “بيدرسون” عبر تقنية الفيديو، أهمية مبدأ “خطوة مقابل خطوة” للتقدم في الحل السياسي للأزمة السورية، لافتاً إلى أن الدبلوماسية الأخيرة لم تتحول إلى نتائج ملموسة في الميدان، وأنه يسعى للتفاعل مع الأطراف السورية والعربية والدولية للبناء على ما أُنجز في الملف السوري إيجابياً.

وبيّن المبعوث الأممي أن عمل اللجنة الدستورية سيستأنف بعد تحديد الأطراف لسياق أو مكان للاجتماع أنسب من سويسرا، مشيراً إلى أنها عملية أوشكت على الاكتمال.

وعن عودة اللاجئين السوريين إلى مناطقهم اعتبر “بيدرسون” أن الظروف غير مناسبة، داعياً المانحين إلى زيادة مساهماتهم المالية لدعم العملية، وتكثيف الجهود لمضاعفة النشاط الإنساني في البلاد.

من جهته، أكد نائب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة “ديمتري بوليانسكي” أن التوتر الذي تشهده سورية يتمثل بوجود القوات اللاشرعية على أراضيها، والتدخل المباشر في شؤونها الداخلية مشيراً إلى موضوع المساعدات الإنسانية التي لن تستمر دون التنسيق مع الحكومة السورية.

واعتبر مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة “بسام صباغ” أن “تكامل العمل عبر المعابر الحدودية الثلاثة التي منحت سورية الإذن باستخدامها، والمعابر التي توفرها للوصول من الداخل عبر الخطوط، كفيل بتلبية الاحتياجات الإنسانية لكنه يستلزم ممارسة الضغط على التنظيمات الإرهابية في شمال غربي سورية ومشغليها للسماح بالوصول الإنساني”.

وأشار إلى أنّ “الارتقاء بالوضع الإنساني يتطلب توفير حلول مستدامة لدعم السوريين بما يقلل اعتماد المساعدات الإنسانية، وتوفير ظروف عودة اللاجئين والمهجرين من خلال مشاريع التعافي المبكر”.

وأدان “ًصباغ” دخول وفد من الخارجية الفرنسية بأسلوب غير شرعي إلى الأراضي السورية، معتبراً أنه تصرف غير مسؤول، ودليل جديد على الدور التخريبي لفرنسا ودعمها للمجموعات الإرهابية والميليشيات الانفصالية في سورية.

بدوره دعا مندوب الإمارات إلى ضرورة الحفاظ على وحدة سورية وأراضيها واستقلالها، أملاً بأن تسهم التحركات العربية ومخرجات قمة جدّة بتعزيز التنسيق والتعاون وعودة اللاجئين.

فيما أكد المندوب الإيراني على ضرورة التوقف عن تسييس الملف الإنساني في سورية، لافتاً إلى أنّ “العقوبات الأحادية السوريين من أكبر عوائق التعافي وإعادة الإعمار في البلاد.

في الطرف المقابل تصرّ الولايات المتحدة الأمريكية عبر سفيرتها في الأمم المتحدة “ليندا توماس غرينفيلد” على تعطيل دخول المساعدات عبر معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، عبر فرض شروطها على آلية الإدخال، محملة روسيا مسؤولية انتكاسة وصول المساعدات بعد استخدامها الفيتو.

وطالبت لضمان استقلالية العملية، السماح للأمم المتحدة بالتعامل مع جميع الأطراف على الأرض، في رفض لشرط دمشق بعدم التعامل مع التنظيمات الإرهابية وحصر التنسيق مع الدولة السورية.

آخر الأخبار
حادثة طعن 4 مصلين أثناء صلاتهم داخل مسجد في عمان مساعدات كازاخستانية لذوي الإعاقة في سوريا أسعار الذهب في الأسواق المحلية لليوم الـ 148 غزة تحت القصف والمجازر تتواصل هل تنفذ واشنطن خطتها لإسقاط المساعدات على غزة؟ السودان يتحول لـ "كابوس" حقيقي! "الجاثوم".. خرافة أم حقيقة؟ مقتل وإصابة جنود أتراك شمالاً.. والجيش يواصل ضرب "النصرة" بريف حلب الغربي انعدام الخصوصية.. المركزي للإحصاء: معدلات الطلاق تقارب حالات الزواج حرب على غزة أم نسائها! بعد انخفاضه.. الذهب يرتفع محلياً طبيبة تحذر من تسخين الأطعمة في أفران الميكروويف الأردن: المطالبة بوقف تصدير الخضار والفواكه للاحتلال الإسرائيلي لتحسين ملمس شعرك أضيفي التونر إلى روتينك دانا جبر تُعلق على طلاقها للمرة الأولى بوغدانوف يلتقي بمسؤول من حماس في موسكو نشرة الطقس اليوم يديعوت أحرونوت: غانتس سيزور واشنطن دون موافقة نتنياهو هل ستفرض رسوم جمركية على التجارة الإلكترونية؟ مظاهرات في إدلب وريف حلب للمطالبة بإسقاط "الجولاني" محاولات لمسح آثار الزلزال المدمر في حماة تمديد فترة التسجيل في الأولمبياد العلمي للصغار واليافعين الهلال الأحمر يقف بوجه حرب التعطيش في الحسكة البدء بفرز الأصوات في الانتخابات البرلمانية الإيرانية محلل يتوقع تعديل تسعيرة "جمعية الصاغة" بعد ارتفاع الذهب عالمياً