“موميكا” ومحاولات استهداف العراق وجره إلى الفوضى

داما بوست | منى دياب

أثارت حادثة حرق القرآن الكريم في السويد ومن ثم الدنمارك غضباً كبيراً في أوساط العرب والمسلمين، وحتى في الأوساط الدولية بوصفها حادثة تستفز المسلمين حول العالم، ولاقت ردود فعل من الحكومات العربية والإسلامية تجلت باستدعاء سفراء البلدين وإبلاغهم مذكرات احتجاج، وبدعوات لعقد اجتماعات طارئة لدول العالم الإسلامي والمجالس المعنية باتخاذ موقف صارم، ووصلت الأمور في العراق وإيران إلى حد وقف العلاقات الدبلوماسية مع السويد.

ورغم أن الأمر لاقى ردود فعل دولية إلا أن الأنظار اتجهت نحو العراق، الذي كان ضحية الاستهداف بحرق علمه أيضاً، من قبل أحد مواطنيه المدعو “سلوان موميكا” مرتكب الجريمة بحرق القرآن والعلم العراقي مرتين وبحماية الشرطة السويدية، ما طرح العديد من التساؤلات حول الغاية والهدف من فعل “موميكا”.

وبدأت القصة تأخذ منحىً مغايراً عندما تداول ناشطو ورواد مواقع التواصل الاجتماعي الأمر بوصفه استهدافاً يخص العراق، حيث رُصدت تعليقات لعراقيين يتساءلون.. “لماذا العراق ولماذا العلم العراقي” في إشارة لنزعة ستثير فتنة في العراق خاصةً.

وفي هذا الإطار، أكد المحلل السياسي جاسم الموسوي لـ “داما بوست”.. أن الأمر لا يتعلق خصوصية بالعراق كـ “بلد وشعب” إنما نابعة من الشخص ذاته الذي بدأ بالفعل الشنيع، وقال الموسوي.. “لا شك أن هناك من يسوق دوماً ليذهب العراق لتناحر طائفي، وخاصة أن الفعل هذا صدر من شخص مسيحي، لكن حرق القرآن وبذات الوقت حرق العلم العراقي أمر غير مترابط”.

ويروي المحلل الموسوي لداما بوست تفاصيلَ حول ماضي “موميكا”، يؤكد خلالها أن الشاب ليس سوياً نفسياً، ويعاني من اضطرابات غير مفسرة، ويؤكد الموسوي أن “موميكا شاب كان في مجموعة تنضوي تحت لواء الحشد الشعبي وكان يتذرع بالقتال ضد الإرهاب لكن ما تبين لاحقاً لدى الحكومة العراقية، أن لديه طموحات بمنحىً آخر وسلوكاً آخر تماماً عن تصرفات المقاتلين”.

وأضاف الموسوي.. “موميكا يعاني من ازدواجية في شخصيته، دخل على خط الحشد كمقاتل وحاول الوصول بطريقة معينة لأماكن مهمة أمنياً في العراق، وفشل، وكان يلعب دور المقاتل ضد الإرهاب شكلياً، لكن على أرض الواقع كان يملك طموحات مغايرة، فيما كان فشلُه وكشف أمرِه أمراً دفعه للهروب وتقديم لجوء بالسويد”.

ولم ينفِ الموسوي إمكانية أن يكون هناك جهد مخابراتي وراء القضية، ومحاولات لإثارة الفتنة في العراق، سيما أن قيام رجل يعتنق الديانة المسيحية بهذه الفعلة ستفتح شرخاً كبيراً عند قليلي الإدراك والثقافة لاستيعاب الموقف، وعدم التسرع في اتخاذ ردود فعل.

وحول التطورات التي جرت مؤخراً في الدنمارك، يرى “الموسوي” أن ما يجري في بكوبنهاغن هو رد فعل على دخول العراقيين للسفارة السويدية والتظاهرات الكبيرة التي جرت، إضافة لاستدعاء الحكومة العراقية للسفير السويدي وطرده، والهدف وراء كل هذه البلبلة هو إرسال صورة مشوهة عن العراق، بوصفه حكومة لا تلتزم بحماية البعثات الدبلوماسية ويحوي ميليشيات” على حد قوله.

فيما تناقلت صفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي منشورات تحمل أفكاراً حول أهداف غربية لإضعاف الحكومة العراقية وحرفها عن مسارها التي تسعى للتطور به، ويرون أن هذا التوقيت لإثارة هذه النعرات هو توقيت مقصود ومحكم.

آخر الأخبار
حادث مروع على طريق اللاذقية طرطوس فرع جديد لأجنحة الشام للطيران في حي الميدان بدمشق وزير التجارة الداخلية في حمص يتفقد.. والفلاحون مرتاحون لإجراءات تسويق أقماحهم حريق يلتهم 15 دونماً من الزيتون في ريف طرطوس الاحتلال يعلن إصابة 11 عسكرياً إسرائيلياً في غزة خلال 24 ساعة المقداد: الإجراءات القسرية تمثل إرهاباً اقتصادياً وسيفاً مسلطاً على رقاب الشعوب إجراء أول مناورة هجينة مشتركة بين إيران وأذربيجان المقاومة اللبنانية تجهز على ما تبقى من مراكز استخبارات بقاعدة ميشار الصهيونية التربية تكشف عدد حالات الغش المضبوطة خلال الامتحانات.. عمليات التصحيح وفق الخطة الزمنية الوزير مرتيني: الموسم السياحي الحالي يشهد نسب إشغالات غير مسبوقة في المحافظات أسعار الحلويات "كاوية" في أسواق حمص قبيل حلول العيد والبديل صناعتها منزلياً "نيويورك تايمز" تنشر تقريراً أممياً يكشف فظائع الاحتلال بحق المدنيين في غزة أرملة البغدادي تقر بوحشية وفظائع تنظيم "داعش" وزارة الصحة تعمم خطة الطوارئ العامة خلال عطلة العيد الخارجية الروسية: "واشنطن ولندن تحرضان كييف لشن هجمات ضد روسيا" أنقرة توقع مع واشنطن صفقة شراء مقاتلاتF-16 لبنان: القمح المدعوم يهرب إلى سوريا بسعر 280 دولار للطن الخارجية والمغتربين تستمر باستقبال المواطنين رئيس مجلس الوزراء يجري تعديلات إدارية في قطاع الكهرباء وزير الكهرباء يكشف لـ"داما بوست" عن اتفاقيات لإنشاء محطات بالطاقات المتجددة قبل نهاية العام الصين: "علاقاتنا مع روسيا غير قابلة للمساومة والتدخل" تعيين مدرب جديد لنادي ميلان التربية تعلن عن برنامجي امتحان الدورة الثانية للشهادات العامة مصدر في التجارة الداخلية لـ "داما بوست": "المخابز ستعمل يوم الجمعة بدلاً من الأحد" توقعات راصد الزلازل الهولندي تطال سوريا هذه المرة!