إطفاء حلب يكشف لـ”داما بوست” عن عمليات نوعية نفذها خلال الشهر الجاري

داما بوست – خاص| نفّذ عناصر فوج إطفاء حلب خلال شهر حزيران الجاري، عشرات المهام التي تنوعت بين عمليات الإنقاذ وإطفاء الحرائق، ضمن مختلف مناطق مدينة حلب، محققين في تلك العمليات نجاحات لافتة رغم صعوبتها أحياناً، وغرابتها في أحيانٍ أخرى.
مصدر في فوج إطفاء حلب قال لـ “داما بوست”: “إن عناصر الفوج أخمدوا ما يزيد عن عشرين حريقاً متنوعاً، أضخمها الحريق الذي اندلع في كراج حجز السيارات بمنطقة المهندسين، والذي تسبب بإلحاق أضرار واسعة بالسيارات المركونة ضمنه، إلى جانب حريق نشب في صالة سينما الكندي وسط المدينة، وآخر في مستودع لصيانة البرادات بحي الحمدانية”.
كما تنوعت باقي عمليات الإخماد، بين حرائق في شقق سكنية وسيارات ومولدات أمبير لأسباب مختلفة، يضاف إليها حرائق الأعشاب اليابسة ضمن عدد من المسطحات والأراضي الفارغة في عدة أحياء متفرقة من مدينة حلب وريفها، حيث نشطت تلك الحرائق بشكل كبير خلال الفترة الماضية نتيجة اشتداد موجة الحر، فيما تسبب حريق اندلع داخل منزل في حي الفرقان الأسبوع الماضي، بإصابة الإطفائي “محمد خليل” بتمزق في أربطة قدمه وبرضوض وجروح متنوعة أثناء عمليات الإخماد.
أما بالنسبة لعمليات الإنقاذ التي نفذها “الفهود السود” وفق ما يحلو لأبناء مدينة حلب تسميتهم، فلم تخلُ من الغرابة والإنسانية، حيث قال المصدر أن عناصر الفوج نفذوا عملية إنقاذ فريدة لمستقبل طالبة متقدمة لامتحانات شهادة التعليم الأساسي، موضحاً أن الطالبة لم تتمكن من فتح قفل باب المنزل للذهاب إلى الامتحان نتيجة تعطله، ما دفع بذويها إلى الاستنجاد بفوج الإطفاء، والذي نجح في إنزال الطالبة من شرفة منزلها الكائن في الطابق الرابع عبر سلّة الذراع الآلي لإحدى آلياته، لتتمكن الطالبة بعدها من الوصول إلى مركزها الامتحاني في الوقت المناسب.
عملية إنقاذ أخرى نفذها عناصر الفوج صباح أول أيام عيد الأضحى، لم تخلُ من الطرافة والإنسانية، وفق فول المصدر لـ “داما بوست”، حيث استهدفت العملية إنقاذ أضحيتي عيد، خروفين، سقطا داخل بئر بعمق /25/ متراً في بيت عربي مهجور بحي الجابرية، ليستعين صاحبهما بعناصر الفوج الذين نجحوا في إخراج الكبش الأول حياً ولكن لفترة قصيرة انتهت بذبحه أضحيةً للعيد، فيما تم انتشال الكبش الثاني نافقاً من البئر.
ويمتلك فوج إطفاء حلب سجلاً حافلاً من أعمال إخماد الحرائق، وعمليات الإنقاذ المعقدة، خاصة لحالات الغرق التي تُسجل بين الحين والآخر في سواقي المياه بريف حلب، حيث نجحوا في كافة تلك الأعمال بكفاءة عالية رغم قلة الإمكانيات، عدا عن الدور الكبير الذي قدمه عناصر الفوج خلال نكبة زلزال السادس من شباط، ما زاد من محبتهم وشعبيتهم وتقديرهم بين أوساط الحلبيين كافةً.

تابعونا على فيسبوك تلغرام تويتر

آخر الأخبار
أربعة قتلى في اشتباكات بين مجموعتين مسلحتين في مدينة جاسم بريف درعا إيران ترفض مزاعم الغرب حول مد روسيا بالسلاح القيادة المركزية لحزب البعث: " الإقبال على صناديق الاقتراع مسؤولية وطنية" وزير التموين يشدد على إنتاج الخبز بنوعية جيدة: سنحاسب المقصرين مدير عام الطيران المدني لـ"داما بوست": عودة سوريا إلى المنظمة العربية للطيران سيسهم في تطوير قطاع ال... بوتين: "التفاعل الروسي الصيني يسير على النحو المطلوب" سوريا تشيد بمبادئ الرئيس الصيني للتعايش السلمي قواتنا المسلحة تتصدى لهجوم إرهابي بريف إدلب وزير التجارة الداخلية يؤكد على عدم التهاون بالتجاوزات المتعلقة برغيف الخبز وزيرا الداخلية والمالية يطلعان على سير العمل بمركز هجرة جديدة يابوس عالمياً.. أسعار الذهب تواصل ارتفاعها نشرة الطقس اليوم رداً على الغارات الجوية.. حزب الله يستهدف مواقع عسكرية إسرائيلية إنكلترا تتأهل إلى نهائي "يورو 2024" بعد فوزها على هولندا في اليوم الـ279 للعدوان.. ما أبرز التطورات الميدانية في غزة؟ "تُقدَّر بـ5 أطنان".. الجمارك تضبط عملية تهريب نحاس في براد أدوية! ارتفاع أسعار النفط عالمياً حالة الطقس.. الجو شديد الحرارة والرياح معتدلة التربية توضح كيفية التعامل مع طلبات الاعتراض على النتائج الامتحانية روسيا: "مفاوضات السلام ستبدأ عندما تكون كييف جادة في ذلك" تربية حلب ترمم أكثر من 300 مدرسة تضررت بفعل الزلزال التجارة الداخلية وحماية المستهلك في طرطوس لـ"داما بوست": إيجاد آليات واقعية في عمليات ضبط الأسواق الأونروا: "المدارس في غزة تحولت إلى ملاجئ مكتظة" السيد نصر الله: "ما ترضى به حماس نرضى به" المقداد يهنئ عبد العاطي بتوليه منصبه الجديد كوزير للخارجية المصرية