ماذا تضمنت رسالة النخبة العربية للأمم المتحدة حول الصهيونية؟

نخبة من الشخصيات الحقوقية والمثقفة ودعاة السلام في العالم العربي ومنهم رئيس اتحاد الكتاب العرب في سوريا الدكتور محمد الحوراني بادروا بإرسال رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة دنيس فرنسيس، ذكَروا في مطلعها تفاصيل القرار رقم 3379 الذي اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة في العاشر من تشرين الثاني 1975 القاضي باعتبار الصهيونية شكلاً من أشكال العنصرية، وألغت القرار في عام 1991 مخالفة بذلك معطياته.

وأكّدت الرسالة أن التطور الخطير في الوضع الدولي لم يمنع الحركة الحقوقية العالمية وأنصار السلام والتحرر من مواصلة نضالهم لدعم الشعب العربي الفلسطيني والتضامن معه، وإظهار حقيقة الممارسات العنصرية الاستعلائية، وذلك بوعي وإدراك أن تلك الخطوة غير المسبوقة، التي اتخذتها الأمم المتحدة تمت في ظرف ملتبس، حيث ناقضت نفسها، في الوقت الذي كان العالم فيه يشهد على نهج “إسرائيل” العنصري، وارتفاع وتيرة عمليات الاستيطان وقضم الأراضي والتهجير القسري بصورة ممنهجة لإلغاء الوجود الفلسطيني في انتهاك للشرعية الدولية وقراراتها.

وأشارت الرسالة إلى أن “إسرائيل” ما تزال تتنكر لقرارات الأمم المتحدة، ولا سيما القرار 181 لعام 1947 والقرار رقم 194 لعام 1948 الذي يضمن حق العودة، إضافة إلى حزمة أخرى من القرارات التي تدين ممارساتها العنصرية وإنكارها لحقوق الشعب العربي الفلسطيني.

وشدّدت الرسالة على الدوافع الإنسانية المتعددة، وتقول: إن أكثر من مليوني فلسطيني يتعرّضون اليوم لكارثة بشرية غير مسبوقة، وحرب إبادة جماعية وحشية، خلافاً لقواعد القانون الدولي الإنساني.

كذلك نوّهت إلى أن العالم بما فيه بعض يهود أمريكا وأوروبا والعديد من الأوساط الغربية، ولا سيما الطلابية والشبابية، أخذ يتلمّس على نحو كبير خطورة الصهيونية على العالم المتحضّر، هذا ما انعكس بدوره على ارتفاع رصيد دولة فلسطين، التي صوّت لمصلحتها مؤخراً 143 دولة معترفة بأحقيتها في أن تكون عضواً كامل العضوية في الأمم المتحدة، ما أدى إلى اتّساع نطاق الاعتراف الدولي بها، كما حدث حين اعترفت إسبانيا وإيرلندا والنرويج، وكأنه ردّ فعل على الممارسات العنصرية الصهيونية.

الجدير بالذكر أن صاحب فكرة هذه الرسالة وأول من وقّع عليها هو المفكر الخبير القانوني الأكاديمي العراقي عبد الحسين شعبان، وهناك أكثر من شخصية سورية شاركت ووقّعت على هذه الرسالة ومنهم الدكتور محمد الحوراني، والدكتور جورج جبور رئيس الرابطة العربية للقانون الدولي، ومشاركات أخرى من العراق وفلسطين والمغرب والكويت واليمن والبحرين وتونس والأردن والجزائر ومصر ولبنان، وهي مفتوحة لمدة أسبوع حتى الـ 26 من حزيران الساعة 24 بتوقيت القدس المحتلة لمن يرغب من الحقوقيين والمثقفين والأكاديميين بالانضمام لها.

تابعونا على فيسبوك تلغرام تويتر

آخر الأخبار
شراكة بين "التأمين" واتحاد الطلبة وصندوق التسليف الطلابي لدعم العملية التعليمية سوريا تحذر "إسرائيل" من التمادي في اعتداءاتها على الأراضي السورية ودول المنطقة المقاومة اللبنانية تمطر نيرانها على انتشار لجنود الاحتلال في محيط موقع حدب يارين الاقتراع غداً.. انتخابات مجلس الشعب في مرحلة الصمت الانتخابي اللجنة القضائية العليا للانتخابات لـ"داما بوست": الهدف من الصمت الانتخابي الموازنة بين الأطراف المتن... وزير الصحة: انضمام سوريا للمبادرة العالمية لمكافحة سرطان الأطفال ثمرة جهد تعاوني 141 شهيداً خلال 24 ساعة.. إدانات عربية ودولية للمجازر التي يرتكبها الاحتلال في غزة استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة آخرين جراء عدوان إسرائيلي على المنطقة الجنوبية القبض على العقل المدبر لعملية كرمان الإرهابية في إيران التقدم باعتراض على استبعاد البطاقات الإلكترونية من الدعم الحكومي مستمر اتفاقية بين المصرف التجاري وشركة الهرم.. ما الخدمات المقدمة؟ العقوبات القسرية وسرقة الثروات من أبرز التحديات التي تواجه سوريا في مسيرتها نحو التنمية المستدامة الصمت الانتخابي للمرشحين لانتخابات مجلس الشعب يبدأ صباح يوم غد الأحد سوريا: عودة العلاقة الطبيعية مع تركيا تقوم على عودة الوضع الذي كان سائداً قبل عام 2011 هدوء حذر على خطوط التماس.. مقتل عدد من مسلحي "قسد" بانفجار شمال شرق حلب مصدر طبي يوضح لـ"داما بوست" حقيقة وفاة فتاة بسبب الجوع في الحسكة تسوية جديدة في تلبيسة بريف حمص الشمالي.. مصدر لـ"داما بوست": شاملة للمدينة وبعض القرى حماس تنفي مزاعم "إسرائيل" باستهداف الضيف: هدفها التغطية على المجزرة السعودية تستضيف مواجهة الأهلي والزمالك في نهائي السوبر الإفريقي وزارة التربية تعدّل وقت بدء امتحانات الدورة التكميلية للثانوية العامة "أخفاها داخل وجبات شاورما".. ضبط مصري حاول تهريب أكثر من مليون جنيه طفل يبتلع بطارية!.. ومشفى حماة الوطني يتدخل روسيا: نُرحِّب بتطبيع العلاقات بين سوريا وتركيا أكثر من 100 شهيد ومصاب بمجزرة إسرائيلية في خان يونس ما بين ارتفاع الجمركة وتأثره بسعر الصرف.. تكلفة شراء أبسط هاتف متطور تزيد عن 2 مليون