دمار كبير بقاعدة ميرون الجوية الصهيونية.. المقاومة اللبنانية تسقط أسطورتها الحصينة

قصفت المقاومة الوطنية اللبنانية اليوم  مقر وحدة المراقبة ‏الجوية وإدارة العمليات الجوية على الاتجاه الشمالي في قاعدة ميرون بعشرات صواريخ الكاتيوشا وقذائف ‏المدفعية،‏ والمقر الاحتياطي ‏للفيلق الشمالي في قاعدة تمركز إحتياط فرقة الجليل ومخازنها في “عميعاد” بعشرات صواريخ الكاتيوشا.

وعلى وقع الاستهداف المتكرر من المقاومة اللبنانية لقاعدة ميرون الجوية، شمال فلسطين المحتلة، والتي اشتعلت فيها النيران صباح اليوم الأربعاء، تطرح تساؤلات حول أهمية هذه القاعدة، التي تحولت من قاعدة حصينة إلى مرمى للصواريخ بدمار كبير مرئي بالعين.

تتربع قاعدة ميرون الجوية، على قمة جبل الجرمق، التي ترتفع عن سطح الأرض، أكثر من 1200 والذي يعد من أعلى جبال فلسطين، والمشرف على المنطقة الشمالية من فلسطين المحتلة، ويبعد عن الحدود مع لبنان، نحو 7 كيلومترات.

وتتولى القاعدة، إدارة وتنسيق العمليات الجوية، في المنطقة، ويصل نطاق عملها، إلى سوريا ولبنان والمناطق الجنوبية الشرقية من تركيا وقبرص وشمال شرق حوض البحر المتوسط.

تحتوي القاعدة على منظومات اتصال ورادارات جوية متطورة، موجودة داخل أجسام كروية ضخمة، تعمل على التشويش على الاتصالات والتقاط الموجات والتجسس فضلا عن أجهزة كشف وإنذار مبكر، وبطاريات قبة حديدية.

وتقوم القاعدة بأعمال الرقابة الجوية، شمال فلسطين المحتلة، وتراقب أي حركة تسلل جوية، وتعمل نقطة اتصال لمقاتلات الاحتلال خلال تحليقها في المنطقة، وتوجهها نحو الأهداف المطلوب التعامل معها بشن الغارات والاستهداف.

وتضم القاعدة ملاجئ وتحصينات في باطنها، ومسارات سرية لحماية المراقبين الجويين والجنود العاملين بداخلها، وتعتبر القاعدة من أكثر القواعد سرية وخصوصية لدى الاحتلال بسبب المهام الحساسة التي تقوم بها.

ووفقاً للمواقع الصهيونية، فإن قاعدة ميرون، هي الجهة التي تقود حركة الطائرات الإسرائيلية التي تقلع من قواعدها، وتتحكم في مساراتها وسرعتها وكافة تفاصيل التحليق لحين عودتها.

أما العاملون في القاعدة، فهم ضباط وأفراد من سلاح جو الاحتلال، فيما توفر لها قوات من جيش الاحتلال الحماية على الأرض بواسطة دبابات ومدرعات، إضافة إلى منظومة دفاع جوي لحمايتها من الصواريخ، رغم أنها أخفقت في هذه المهمة.

بدأت موجة الاستهدافات لقاعدة ميرون الجوية، في 6 كانون ثاني 2024، وأطلقت المقاومة يومها، صواريخ موجهة مضادة للدروع، ورشقات من صواريخ غراد، واعتبرت العملية مفاجئة حينها، ولم يكن الاحتلال يتوقع مهاجمة القاعدة والتي أصيب أحد راداراتها الكورية الضخمة بضرر بالغ.

وتوالت الاستهدافات بعد ذلك، ولم تقتصر على الرادارات الكروية التي تشاهد بالعين المجردة من مسافات بعيدة، بل أطلقت المقاومة الوطنية اللبنانية في أحدى الهجمات، صاروخا متطوراً، أصاب منظومة رصد وكشف مبكر داخل القاعدة الجوية.

تدمير أنظمة الرصد داخل القاعدة، يعني حرمان الاحتلال، من التفوق في منطقة شمال فلسطين المحتلة على وحوض البحر الأبيض المتوسط، والمناطق التي تغطيها، من القدرة على التشويش على الاتصالات والتجسس عليها، والاختراق الكبير الذي تمارسه على دول المنطقة.

وكان القاعدة تؤدي دوراً في بداية التصعيد عقب عملية طوفان الأقصى، من خلال التشويش على أنظمة الملاحة الجوية “جي بي أس”، ما أثر على إمكانية شن المقاومة اللبنانية هجمات بطائرات مسيرة، لكن بعد تدمير الكثير من أنظمة الاتصالات في القاعدة وغيرها من المواقع العسكرية للاحتلال، فقد اخترقت المسيرات أجواء شمال فلسطين المحتلة، ووصلت إلى مسافات بعيدة وأصابت أهدافها بدقة كبيرة.

تابعونا على فيسبوك تلغرام تويتر

آخر الأخبار
أربعة قتلى في اشتباكات بين مجموعتين مسلحتين في مدينة جاسم بريف درعا إيران ترفض مزاعم الغرب حول مد روسيا بالسلاح القيادة المركزية لحزب البعث: " الإقبال على صناديق الاقتراع مسؤولية وطنية" وزير التموين يشدد على إنتاج الخبز بنوعية جيدة: سنحاسب المقصرين مدير عام الطيران المدني لـ"داما بوست": عودة سوريا إلى المنظمة العربية للطيران سيسهم في تطوير قطاع ال... بوتين: "التفاعل الروسي الصيني يسير على النحو المطلوب" سوريا تشيد بمبادئ الرئيس الصيني للتعايش السلمي قواتنا المسلحة تتصدى لهجوم إرهابي بريف إدلب وزير التجارة الداخلية يؤكد على عدم التهاون بالتجاوزات المتعلقة برغيف الخبز وزيرا الداخلية والمالية يطلعان على سير العمل بمركز هجرة جديدة يابوس عالمياً.. أسعار الذهب تواصل ارتفاعها نشرة الطقس اليوم رداً على الغارات الجوية.. حزب الله يستهدف مواقع عسكرية إسرائيلية إنكلترا تتأهل إلى نهائي "يورو 2024" بعد فوزها على هولندا في اليوم الـ279 للعدوان.. ما أبرز التطورات الميدانية في غزة؟ "تُقدَّر بـ5 أطنان".. الجمارك تضبط عملية تهريب نحاس في براد أدوية! ارتفاع أسعار النفط عالمياً حالة الطقس.. الجو شديد الحرارة والرياح معتدلة التربية توضح كيفية التعامل مع طلبات الاعتراض على النتائج الامتحانية روسيا: "مفاوضات السلام ستبدأ عندما تكون كييف جادة في ذلك" تربية حلب ترمم أكثر من 300 مدرسة تضررت بفعل الزلزال التجارة الداخلية وحماية المستهلك في طرطوس لـ"داما بوست": إيجاد آليات واقعية في عمليات ضبط الأسواق الأونروا: "المدارس في غزة تحولت إلى ملاجئ مكتظة" السيد نصر الله: "ما ترضى به حماس نرضى به" المقداد يهنئ عبد العاطي بتوليه منصبه الجديد كوزير للخارجية المصرية