استقالة “غوبلز الصهاينة”.. غانتس القشة التي قصمت ظهر نتنياهو  

داما بوست- منهل إبراهيم| تعتبر استقالة عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس “القشة التي قصمت ظهر البعير” وأفرزت انتكاسة كبيرة للكيان الصهيوني، أعادها إلى المربع الأول في الهزيمة، ولوضع بداية طوفان الأقصى بما يشمله من تصدعات وانقسامات وإمكانية الحديث عن حرب أهلية داخل المجتمع الصهيوني.

استقالة غانتس عكست بشكل واضح عمق الشرخ الداخلي الإسرائيلي، ومن الواضح أن المجتمع الإسرائيلي، الذي أخفق في التوحد خلال حربهم القذرة على قطاع غزه وهي الحرب التي يدرك الكيان أنها مصيرية ويصفها الجميع في الكيان من عسكريين ومدنيين بالمصيرية، هذا المجتمع سيجد نفسه ممزقاً بعد الحرب البربرية على أطفال حفاة عراة، ونساء وشيوخ لا حول ولا قوة لهم إلا بمقاومتهم.

الحبل الصهيوني متقطع، والعقدة قد أفلتت من عقدة منشار الكيان، ودمينو الانهيارات والاستقالات قادم على الطريق، وهيبة المؤسسة العسكرية الصهيونية أصبحت داخلياً وخارجياً في الدرك الأسفل.

الساحة الإسرائيلية الداخلية لا ريب ستواجه مزيداً من الأزمات والتصدعات، ولأن نتنياهو وأقطاب ما يسمى اليمين الإسرائيلي المتطرف لن يفرطوا في الحكم، مهما كلفهم ذلك من ثمن، ولأنهم يدركون مآلات الحرب على غزة في ما لو انتهت من دون ما يسمى من نصر حاسم مزعوم ، فإن طريق نتنياهو للخروج من عنق الزجاجة، وإنقاذ حكومة حربه، هي الهجوم ومواصلة الحرب على القطاع وضد كل من يقف أمامه من الداخل أو الخارج وبأي ثمن كان.

لا شك أن انسحاب غانتس قد يفتح الطريق واسعاً أمام انشقاقات داخل حزب الليكود، ويفتح ملفات كثير للمراجعة، خاصة وأن غانتس وحزبه قد قدموا بالفعل طرحاً بسحب الثقة وتفكيك وحل الكنيست مع نهاية الدورة الحالية.

استقالة غانتس كانت بمثابة اسفين في رقبة نتنياهو، والقشة التي قصمت ظهره، وعامل تشويش على نصره المزعوم في مذبحة النصيرات، ومنعته من استثمار عملية “تحرير الأسرى” الأربعة في تحقيق مآربه، بعد ارتكابه إبادة جماعية بحق أهل النصيرات العزل وهم يسعون للحياة والرزق، بعد قتلهم بصورة بشعة وبشكل فاق كل حد وتصور، وبدعم أمريكي عبر ميناء الموت الجاثم فوق صدر بحر غزة.

المجتمع الصهيوني سئم من رئيس حكومته مع أنه تحمل تداعيات الأزمات النفسية والنرجسية لنتنياهو، الذي استغل قضية الأسرى لتحقيق مصالحه الشخصية.

ما فعله غانتس ومن حذا حذوه بالاستقالة جعل من حكومة نتنياهو بطة عرجاء سوداء مريضة فوق مرضها على الصعيد الداخلي، لأن وجوده في مجلس الحرب كعضو مقرر ساعد حكومة نتنياهو بالحصول على الدعم الداخلي، وتحلق الصهاينة حول قرار الحرب على غزة.

غانتس من وجهة نظري يمكن أن أقول عنه “غوبلز الصهاينة” فهو أسس في الحرب على غزة للدعاية النازية الصهيونية للقتل، ووفر حماية وغطاء لنتنياهو بعد طوفان أغرق الكيان بالذل، وهنا برز دور غانتس بالدعاية لإنقاذ “إسرائيل” من تهديد وجودي كان لا بد أن يواجهه الصهاينة عاجلاً أم آجلاً، وبذلك قام بتعويم حكومة العدو وتأجيل حسابها لما بعد الحرب.

نتنياهو الذي يمارس ساديته على أبواب غزة وهي تتصدى له، لم يكن وفياً حتى لغانتس الذي بذل الغالي والنفيس لتعويمه، وسرعان ما غدر به ونال من هيبته في الداخل الصهيوني، وربما هذه أحد الأسباب التي دفعت غانتس إلى الاستقالة، بعد تجرع مرارة الفشل في وفاء أصدقاء الحرب، والفشل في رمال غزة المتحركة.

خروج غانتس من معادلة نتنياهو ستؤدي بشكل فعلي وعاجل لسقوط نتنياهو وعزلته خارجيا وداخلياً، وستعجل في موته الحكومي والحزبي، أما موته الشعبي فقد وصل للذروة، والمظاهرات ضده كانت ولا زالت وستتزايد للمطالبة برحيله من الواجهة، فهو من وضع كيانه على لائحة العار، وأمام مقصلة الجنايات الدولية، ولهذا اعتبارات كثيرة لدى الداحل الصهيوني.

استقالة غانتس ومن دون أدنى شك مسمار من مسامير كثيرة تدق في نعش الهزيمة التي دفنت بها “إسرائيل” خلال الحرب على غزة، لكن المسمار الأخير الذي بيده الفصل هو مسمار المقاومة الثابتة ومجريات المعارك في الميدان.

تابعونا على فيسبوك تلغرام تويتر

آخر الأخبار
المؤسسة السورية للمخابز لـ "داما بوست": لن يتم التهاون مع أي شخص يتلاعب بإنتاج رغيف الخبز وجودته أربعة قتلى في اشتباكات بين مجموعتين مسلحتين في مدينة جاسم بريف درعا إيران ترفض مزاعم الغرب حول مد روسيا بالسلاح القيادة المركزية لحزب البعث: " الإقبال على صناديق الاقتراع مسؤولية وطنية" وزير التموين يشدد على إنتاج الخبز بنوعية جيدة: سنحاسب المقصرين مدير عام الطيران المدني لـ"داما بوست": عودة سوريا إلى المنظمة العربية للطيران سيسهم في تطوير قطاع ال... بوتين: "التفاعل الروسي الصيني يسير على النحو المطلوب" سوريا تشيد بمبادئ الرئيس الصيني للتعايش السلمي قواتنا المسلحة تتصدى لهجوم إرهابي بريف إدلب وزير التجارة الداخلية يؤكد على عدم التهاون بالتجاوزات المتعلقة برغيف الخبز وزيرا الداخلية والمالية يطلعان على سير العمل بمركز هجرة جديدة يابوس عالمياً.. أسعار الذهب تواصل ارتفاعها نشرة الطقس اليوم رداً على الغارات الجوية.. حزب الله يستهدف مواقع عسكرية إسرائيلية إنكلترا تتأهل إلى نهائي "يورو 2024" بعد فوزها على هولندا في اليوم الـ279 للعدوان.. ما أبرز التطورات الميدانية في غزة؟ "تُقدَّر بـ5 أطنان".. الجمارك تضبط عملية تهريب نحاس في براد أدوية! ارتفاع أسعار النفط عالمياً حالة الطقس.. الجو شديد الحرارة والرياح معتدلة التربية توضح كيفية التعامل مع طلبات الاعتراض على النتائج الامتحانية روسيا: "مفاوضات السلام ستبدأ عندما تكون كييف جادة في ذلك" تربية حلب ترمم أكثر من 300 مدرسة تضررت بفعل الزلزال التجارة الداخلية وحماية المستهلك في طرطوس لـ"داما بوست": إيجاد آليات واقعية في عمليات ضبط الأسواق الأونروا: "المدارس في غزة تحولت إلى ملاجئ مكتظة" السيد نصر الله: "ما ترضى به حماس نرضى به"