معاناتنا مع الكهرباء تستمر.. التقنين وصل حدوداً غير مسبوقة!

داما بوست | حسن عيسى
تشهد مختلف المناطق السورية انقطاعات مستمرة للتيار الكهربائي، تصل في أسوأ أحوالها إلى ساعة وصل واحدة تتخللها عدة انقطاعات، مقابل 23 ساعة قطع خلال ساعات اليوم الواحد، كما تشهد هذه المناطق مشكلة “الحماية الترددية”، أو فصل التيار وعودته أكثر من مرة خلال فترة وصل الكهرباء، الأمر الذي أثّر سلبياً على العديد من مجالات الحياة اليومية.

ووصل وضع التغذية الكهربائية في بعض المناطق إلى مستوياتٍ متدنية غير مسبوقة، تناسى خلالها السكان الكهرباء الحكومية ولجأوا إلى أساليب مختلفةً تغنيهم عنها، كنظام “الأمبيرات” الذي يعتمد على تركيب مولدات كهربائية مشتركة لعدد من المنازل أو المحال التجارية، والتي تحسب تكلفتها بحسب عدد “الأمبيرات” المستهلكة أو الكيلو واط الواحد، وانتشر هذا النظام في عدة محافظات بشكل شبه رسمي، مثل حلب واللاذقية وريف دمشق، نظراً لانقطاع الكهرباء لفترات طويلة، وارتفاع تكاليف المولدات الخاصة أو ألواح الطاقة الشمسية.

وكانت آخر الوعود الحكومية المتعلقة بتحسّن التغذية الكهربائية على لسان مدير عام المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء “علي هيفا” الذي صرّح قبل نحو ثلاثة أشهر في نيسان، بأن تحسن واقع الكهرباء في سورية يعود إلى عوامل عدة، منها زيادة كميات الوقود والغاز الموردة لمحطات التوليد، مما سمح بزيادة استطاعة التوليد من 1700 ميغاواط إلى 2100 ميغاواط، مشيراً إلى وضع مجموعات توليد غازية إضافية في الخدمة مع الشبكة العامة.

وذكر “هيفا” أن ذلك سيزيد استطاعة التوليد إلى 3100 ميغاواط في المستقبل القريب، فضلاً عن استبدال وصيانة بعض المجموعات والمحولات الكهربائية، خاصة في مدينة حلب، لتحسين جودة التغذية، مبيناً أن هذه الخطوات ستؤدي إلى انخفاض ساعات التقنين في جميع المحافظات السورية، وتخفيف معاناة المواطنين من انقطاع الكهرباء.

ومضى أكثر من ثلاثة أشهرٍ على ما قاله “هيفا” لإحدى وسائل الإعلام الرسمية، دون أي تحسّنٍ يذكر في عدد ساعات التقنين، بل إن الأمر زاد سوءاً في بعض المناطق فوصل عدد ساعات القطع إلى نحو 32 ساعة في أوقاتٍ معينة، بمناطق متفرقة من ريف دمشق وريف حمص الغربي وريف طرطوس، وفقاً لما رصده داما بوست.

واختلفت ساعات التقنين من منطقة إلى أخرى، حسب كمية التغذية المخصصة لكل شركة كهرباء، ففي دمشق انخفضت ساعات وصل التيار من ساعتين إلى ساعة واحدة مقابل 5 أو 6 ساعات قطع، وفي ريف دمشق غابت الكهرباء تقريباً في بعض المناطق، ووصلت إلى مناطق أخرى بنظام تقنين مشدد (10 ساعات تقنين مقابل ساعة كهرباء)، وفي حماة وحلب ومناطق الساحل وصلت ساعات التقنين لحدود 5 ساعات تقنين مقابل نصف ساعة كهرباء.

أما فيما يخص آمال السوريين المتعلقة بتحسين ساعات التغذية بعد عودة محطة الرستين الكهربائية للخدمة، والتي تعتبر داعماً أساسياً للمنظومة الكهربائية في سورية بشكل عام، وللمنطقة الساحلية بشكل خاص، فقد تلاشت تلك الآمال مؤخراً بعد مرور عدة أسابيعٍ على تصريح وزير الكهرباء غسان الزامل، الذي وعد بأن المجموعتين الغازيتين الأولى والثانية في المحطة ستدخلان الخدمة نهاية شهر حزيران الجاري، بعد أن تم توريد وتركيب التجهيزات الرئيسية لهما.

ولدى محاولة داما بوست الحصول على توضيحات من الجهات المعنية في وزارة الكهرباء لم يتم التوصل إلى أي نتيجة، في ظل استهجان الكثير من المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين بتوضيحات حول تردّي واقع التقنين، وعدم الإيفاء بالوعود التي يطلقها المسؤولون الحكوميون بين الحين والآخر، دون أية نتيجةٍ ملموسة على أرض الواقع.

وبحسب بيانات وزارة الكهرباء، فإن حصة الاستهلاك الصناعي من الكهرباء بحدود 22%، مقابل حوالي 48% للاستهلاك المنزلي، و20% معفاة من التقنين لتغذية المنشآت الحيوية التي تؤمن الخدمات الأساسية للمواطنين.

ومع استمرار أزمة الكهرباء، تزداد معاناة المواطنين والقطاعات الإنتاجية والخدمية، خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف، في حين يطالب السوريون بحلول جذرية لهذه المشكلة التي تؤثر على كافة جوانب حياتهم.

آخر الأخبار
بوتين يكشف نسبة التعامل بالعملات الوطنية خلال عام 2024 الشمس في الصيف.. عدوّة أم صديقة؟ لبنان على وشك تنفيذ "الخطة ب" بشأن اللاجئين السوريين إخماد حريق في الكراج الشمالي بحمص… قائد فوج الإطفاء لـ" داما بوست": لا إصابات بشرية وزير التربية يتفقد سير عمليات التصحيح الحرارة أعلى من معدلاتها والرطوبة مرتفعة في المناطق الغربية "اليويفا" يفرض غرامات مالية على صربيا وألبانيا توقعات الأبراج الخميس 20 حزيران 2024 ألمانيا أول المتأهلين لثمن نهائي "يورو 2024" المتحدث باسم جيش الاحتلال يقر بأن حماس فكرة لا يمكن تدميرها وفاة عدد كبير من الحجاج المصريين في السعودية.. ماذا قال البيان الرسمي من القاهرة؟ لم يدخل الصيف رسمياً بعد.. الحر الشديد يحصد أرواح العشرات حول العالم الرئيس الأسد يتبادل التهنئة مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بعيد الأضحى المبارك السيد نصر الله: صورة العدو عسكرياً وأمنياً وردعياً انهارت ويبدو جيشه مهزوماً منهكاً وحيدي: لا مشاكل انتخابية ومستعدون لإجراء الانتخابات الرئاسية الـ14 لجنة تحقيق دولية تعلن أن جيش الاحتلال الإسرائيلي الأكثر إجراماً في العالم سرب من المسيرات الانقضاضية للمقاومة اللبنانية يغير على مواقع العدو في المطلة إيران تدعو لاتباع نهج شامل لمواجهة الاتجار غير المشروع بالأسلحة الصغيرة والخفيفة مفوضية حقوق الإنسان: "إسرائيل" ارتكبت جرائم حرب في غزة معونات إنسانية لمشفى النهضة العربية بحمص مقدمة من مركز التنسيق الروسي تراجع التبادل التجاري بين روسيا وأوروبا لأدنى مستوياته منذ 24 عاماً ألمانيا تحذر من وقوع هجوم خلال بطولة "يورو 2024" الاحتلال يواصل عدوانه على غزة.. والصحة الفلسطينية تكشف عن رقم جديد للضحايا الأندية السورية تغيب عن أول نسخة لدوري أبطال آسيا للنخبة بمشاركة حوامات الجيش ومؤازرة مديريات الزراعة في بعض المحافظات.. السيطرة على 90 ٪ من حريق حراج ريف حم...