استهداف “زعامات” داعش.. أكاذيب “أمريكية” لشرعنة استمرارية وجودها في سورية

داما بوست | منى دياب

أعلن جيش الاحتلال الأمريكي مقتل من قال إنه القيادي في تنظيم “داعش” الإرهابي أبو أسامة المهاجر، في غارة جوية نفذتها طائرة مسيرة تابعة له، الجمعة، شرق سورية.
وذكر بيان للقيادة الوسطى لجيش الاحتلال الأمريكي “سنتكوم” أنه ليس هناك مؤشرات تفيد بمقتل مدنيين في الغارة، لافتاً إلى أن طائرات مسيرة من طراز “إم كيو- 9” نفذت الغارة وهي الطائرات نفسها التي لاحقتها طائرة حربية روسية الخميس في الأجواء السورية.
ولم تصرح قيادة جيش الاحتلال عن أي معلومة حول الشخص المستهدف سوى أنه قيادي بالتنظيم، وتأتي العملية ضمن حزمة استهدافات لقياديي تنظيم “داعش” كل حين والآخر تعترف بها واشنطن، دون تقديم معلومات كافية حول هويات الشخصيات المستهدفة، وأدوارها وحيثيات العمليات التي تنفذها، ما يثير العديد من التساؤلات حول ماهية عمليات الاستهداف هذه التي تنفذ بمعظمها عبر طيران مسيّر.

وبرأيٍ قدمه المحلل السياسي والخبير في شؤون الجماعات الإسلامية حسام طالب لـ “داما بوست” فإن “وجود الاحتلال الأمريكي أو ما يعرف بالتحالف الدولي في سورية قائم على وجود تنظيم داعش، لذلك لا شرعية للوجود الأمريكي في سورية أقله أمام الرأي العام الأمريكي والغربي على أقل تقدير ما لم يتم الإعلان عن عمليات نوعية أمريكية بين الفينة والأُخرى في سورية”.
وأضاف طالب.. “لكن في المقابل هذه العمليات مبهمة وتحمل سيناريو إعلانياً لا يتضمن معلومات دقيقة وصوراً واضحة أو أسماء”.
وتثير المزاعم الأمريكية تساؤلات حول الفائدة التي تعود على واشنطن من دعاية حربها على داعش، ويؤكد “طالب” أن الاحتلال الأمريكي يستثمر بالإرهاب لتحقيق مكاسب تبقي احتلاله وتمكنه من سرقة ثروة الشعب السوري، والحقيقة أن أمريكا لم تحارب داعش بل أنقذت قادته وعدداً كبير من عناصره بعد تقدم الجيش السوري وحلفائه في البادية وصولاً للبوكمال.
مضيفاً.. “واشنطن تضع عناصر داعش في معسكرات تسمى سجون تحت رعايتها وحمايتها، حيث يتم إعادة هيكلة التنظيم وترتيب صفوفه وإطلاقه في البادية لتنفيذ عمليات إرهابية وإبقاء المنطقة في حالة استنفار عسكري وصراع يجعل دحر التنظيم لا يحقق أهدافه الأمنية والسياسية والاقتصادية على الحدود السورية العراقية “.

ويأتي مقتل “أبو أسامة المهاجر” بالتزامن مع تكثيف “التحالف الدولي” التدريبات والمناورات العسكرية في قواعده غير الشرعية في البادية السورية، وحول حقول النفط والغاز والمنافذ الحدودية مع العراق، بعد دمج أعداد جديدة من المرتزقة والإرهابيين في التشكيلات العسكرية الموالية له، خصوصاً ما يسمى “جيش سوريا الحرة” في منطقة التنف.
وعزا المحلل حسام طالب وجود مايسمى “جيش سورية الحرة” لفشل الخلايا التي تطلق من قبل الاحتلال الأمريكي و”قسد” في تحقيق أهداف الاحتلال، ويرى أن أمريكا غيرت الخطة لتجعل من هذه الخلايا جيشاً تحت إمرتها وسمته “جيش سورية الحرة “على حد تعبيره.
وأكد طالب.. “كل هذا الدعم لتنظيم داعش ورعايته لا يمكن أن يغطي عليه إعلان قتل متزعم للتنظيم كل ما دعت الضرورة الأمريكية، وحسبما ذكر الرئيس الأمريكي السابق ترامب فإن كلينتون وأوباما هم من أسسوا تنظيم داعش وتصريحات كلينتون عن دعم أمريكا للقاعدة في أفغانستان لقتال الاتحاد السوفييتي دعّم كلام ترامب”.

وتشهد المناطق الشمالية والشرقية في سورية تصعيداً غير مسبوق في الآونة الأخيرة، بعد تحشيد عسكري أمريكي وإدخال أرتال ومعدات لوجستية وإجراء تدريبات للجماعات الإرهابية بشكل متواصل، وما تشهده سماء البلاد من مناورات مشتركة لسلاح الجو السوري والروسي، والتي اعترض مسارها مرتين على التوالي اختراق طائرات أمريكية للمجال الجوي للتدريبات.
وتعليقاً على مزاعم الاحتلال الأمريكي بأن الطائرة المسيرة التي استهدفت “المهاجر” هي ذاتها التي اعترضتها مسيرة روسية، أكد “طالب”.. “أمريكا تحاول إظهار القوات الروسية في سورية على أنها تعيق مكافحة الإرهاب، رغم أن المسيرات الأمريكية تجاوزت المناطق المتفق عليها مع روسيا في عمل الطيران الأمريكي في الأجواء السورية ووصلت لأجواء مناطق تسيطر عليها الدولة السورية ولم تكن في مواقع تواجد داعش”.

آخر الأخبار
استشهاد مستشار عسكري إيراني في سوريا مرة أخرى.. أمريكا تفشل قرار لمجلس الأمن يخص الاعتداءات الإسرائيلية في فلسطين وحدات الجيش تسقط 7 طائرات مسيرة في ريفي إدلب والرقة إعادة تشغيل 20 بئر لمياه الشرب في السويداء من المسؤول عن ارتفاع اللحوم في حماه؟ حزب الله يواصل ضرباته في الجنوب.. وإدانات عربية لمجازر الاحتلال في غزة البنتاغون يهدد بحرب مباشرة مع روسيا الديمقراطيون غاضبون من بايدن.. لماذا؟ ماذا قال وزير الخارجية الإيراني للقناة الرابعة البريطانية؟ وزير التربية يناقش مع مدرائها الاستعداد للعملية الامتحانية هذا وجه الاحتلال القبيح.. لقمة العيش التي تحولت إلى لقمة موت في غزة آخر تفاصيل اختفاء الشاب قيس الزرزور في مغارة الدلبة صباغ يبحث مع ولد دومان سبل تعزيز التعاون بين البلدين المحتوى المجاني vs المدفوع.. وهل من وجود لـ "سجن المعلومات"؟ هيومن رايتس ووتش: تركيا قوة احتلال وتتحمل مسؤولية جرائم حرب في سوريا "داما بوست" تكشف أولى ملابسات الجريمة التي هزت جديدة عرطوز استطلاع للرأي.. يهدد مسيرة بايدن الرئاسية حسين عرنوس يترأس اجتماعاً للمجلس الأعلى للاستثمار سوريا تجدد إدانتها العدوان الصهيوني على قطاع غزة وتطالب بوقفه فوراً محكمة إيطالية توقف بوغبا 4 سنوات "داما بوست" تتابع مجريات قضية ضرب الطفلة "براءة" عرنوس: نقاط مشتركة لتنشيط العمل بين سوريا والإمارات الأمراض السارية بالأرقام..وتكاليف العلاج بالمليارات! ضحايا في حريق بمخيم جنوب الحسكة.. و"قسد" تمنع تفكيك المخيمات مجزرة جديدة غرب غزة.. والمقاومة اللبنانية تواصل استهداف مواقع الاحتلال