احتلالان في لعبة الشمال.. والأدوات تنفذ سياسات الانفصال والفوضى

داما بوست- منهل إبراهيم| تسعى الولايات المتحدة الأمريكية لتغذية النزعة الانفصالية في مناطق احتلالها في الشمال من خلال حلمها في إقامة دويلة انفصالية عبر ذراعها المسمى قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، الانفصالية المرتبطة بالاحتلال الأمريكي.

النزعة الانفصالية تراود ميليشيا “قسد”، والإدارة الأمريكية لم ترع في يوم من الأيام حلاً سلمياً شاملاً وعادلاً لأي مشكلة في المنطقة، لا على مسار الصراع العربي الصهيوني، ولا على مسار الصراع مع الإرهاب والتطرّف والتكفير، وهي اليوم لا شكّ تقف بالمرصاد في وجه الحلّ السياسي للأزمة في سوريا، بل هي تخشى هذا الحل وترفضه بالمطلق.

التصريحات التي صدرت مؤخراً عن أوساط عسكرية وتركية تقول إن الاحتلال الأمريكي لن يتخلى عن إقامة دويلة كردية في المناطق التي تسيطر عليها “قسد” في شمال شرق سوريا، وأن الانتخابات المحلية التي أعلنت عنها ما تسمى “الإدارة الذاتية الكردية” لشمال شرق سوريا في آب المقبل ما هي إلا مقدمة لخطوات أكبر.

الاحتلال الأمريكي في الشمال يريد إبقاء حالة الفوضى عبر حلمه في إنشاء دويلة كردية في شمال سوريا، وتقديم جميع أنواع التدريب فيما يتعلق بإنشاء الدولة المزعومة وعملها، وليس هذا فحسب بل وبحسب مصادر تركية ينفذ الاحتلال ممارسة مماثلة في شمال العراق، حيث تم نقل شخصيات رفيعة المستوى ستشارك في هيكلة الدولة المزعومة إلى أميركا لتعليمهم وتدريبهم على نظام الدولة، والآن يتم تنفيذ الأمر في شمال سوريا.

تركيا هي الأخرى كقوة احتلال في الشمال تدعم التنظيمات المسلحة التي تعمل ضد الدولة السورية، وترى أنقرة أن الخطر الحقيقي على تركيا يكمن في شمال سوريا وليس في شمال العراق، فهي تقول إن أميركا تدرب ميليشيا “قسد” وتسلحها وتحضر احتفالاتها وتدفع رواتب جنودها.

أنقرة التي تنفذ سياساتها الاحتلالية في الشمال، تتجاهل الأخطار التي تهدد الدولة السورية عبر سلوكياتها وسلوكيات فصائلها المسلحة، ولكنها تصرخ في وجه الخطر التي تراه محدقاً بها من خلال سعي أمريكا لتغذية إقامة دويلة كردية مستقلة في شمال سوريا، ما تعتبره تركيا يضع أمنها في خطر.

الولايات المتحدة الأمريكية تحاول فرض حالة فرق تسد، وهي وميليشياتها الانفصالية المتمثلة بـ “قسد” تسعى لإحداث شرخ بين المواطنين القاطنين في مناطق سيطرتها في إطار مخططها الانفصالي.

ما يسمى “العقد الاجتماعي” المزعوم الذي طرحته الهياكل غير الشرعية التابعة لميليشيا “قسد” وغيره من سلوكيات ليس سوى محاولة من بعض الانفصاليين وبدعم أمريكي استغلال الظروف الإقليمية والعالمية الراهنة لتمرير بعض المشاريع التقسيمية والانفصالية الخطيرة.

وما من شك في أن لأمريكا وتركيا تاريخ طويل من التحالف، ويبدو أن حلم سلخ جزء من أراضي سوريا عبر بوابة الانفصال القسدية، أمر شائك جداً في ضوء المعارضة التركية، وتجد أنقرة حجة في ذلك لإبقاء احتلالها في الشمال وزيادة عديد قواتها، لمنع تشكل ما أسمته أنقرة بـ “الدولة الإرهابية”.

ما تحاول أمريكا تمريره من انتخابات مزعومة ومخططات انفصالية في الشمال عبر ذراعها القسدي يتعارض مع القوانين والشرائع الدولية، وقالتها أنقرة كلمة حق بأنها ستؤدي إلى زعزعة الاستقرار والإضرار بالحل السياسي في سوريا، وتركيا تؤكد في اتصالاتها مع جميع الأطراف الفاعلة والمعنية على هذا الأمر، مع أن أنقرة ترتكب العديد من الانتهاكات التي تخالف القوانين الدولية بحق سوريا.

تركيا بقلق تراقب عن كثب التدريبات العسكرية التي تجريها الولايات المتحدة مع “قسد”، التي تشكل “الوحدات الكردية” قوامها الرئيسي، حيث تقدم لهم التدريب العسكري وتزودهم بالأسلحة، وهذا أمر يقض مضجع الاحتلال التركي وفصائله المسلحة، ليس من باب الحرص على الأراضي السورية بل من باب التنافس الاحتلالي، ومصالح أنقرة في منع تشكيل أي كيان على حدودها يغذي النزعات الانفصالية في الداخل التركي.

السوريون الأكراد الوطنيون يعلنون دوماً عدم موافقتهم على تصرفات وإساءات “قسد” بحق إخوانهم من الأكراد والعرب وباقي المكونات ضمن مناطق سيطرتهم ويؤكدون على البقاء ضمن سوريا واحدة موحدة تحت راية العلم السوري.

وأبناء القبائل العربية والكردية معنية ومن واجبها التكاتف وتحرير الأرض من كل أشكال الاحتلال ووقف نهب الثروات الطبيعية السورية وعدم السماح بتمرير المخطط الصهيوأمريكي التقسيمي عبر الأذرع الانفصالية.

تابعونا على فيسبوك تلغرام تويتر

آخر الأخبار
زيلينسكي في جدة.. هل من وساطة سعودية لحل الأزمة الأوكرانية؟ عمليات التسويق في خواتيمها.. تعرف على كمية الأقماح المسوقة في تدمر تعميم من محافظ اللاذقية لمنع مخالفات البناء في عطلة العيد دمار كبير بقاعدة ميرون الجوية الصهيونية.. المقاومة اللبنانية تسقط أسطورتها الحصينة محافظ الحسكة يدعو لتقديم التسهيلات اللازمة للفلاحين خلال تسويق القمح استقالة "غوبلز الصهاينة".. غانتس القشة التي قصمت ظهر نتنياهو   إيقاف لقاءات التعليم المفتوح الجمعة والسبت القادمين بمناسبة عيد الأضحى السفير الصيني يؤكد لوزيرة الثقافة عمق العلاقات بين بكين ودمشق وزير الزراعة من حلب: دعم المحاصيل الاستراتيجية لارتباطها بالأمن الاقتصادي والغذائي اجتماع لصناعيي القطاع النسيجي تحضيراً لمعرض إكسبو سوريا 2024   الكشف عن سبب استبعاد بافلوفيتش من قائمة منتخب ألمانيا الكشف عن موعد لقاء متوقع بين بوتين وأردوغان في دولة ثالثة بدء فعاليات مؤتمر الاستثمار الثاني في قطاع الكهرباء "ستنافس سامسونج".. شركة HTC تكشف عن هاتفها الجديد وزير الإعلام يبحث مع سفير أبخازيا بدمشق سبل التعاون في المجال الإعلامي الوكالة الدولية للطاقة ترجح فائضاً كبيراً بإمدادات النفط في 2030 إجراءات تجميل البشرة.. طبيبة لـ"داما بوست": "سوء حالة البشرة سببه إجراء من شخص غير مرخص" الصحة الفلسطينية تحذر من توقف محطة الأكسجين الوحيدة في غزة عن العمل بعد أن علقت داخل منزلها.. فوج إطفاء حلب ينقذ طالبة تاسع قبل بدء امتحانها أسعار الذهب في الأسواق المحلية تقرير أممي: “إسرائيل” ارتكبت جرائم إبادة جماعية في غزة هبوط أسعار الذهب عالمياً متأثرة بارتفاع الدولار ليفاندوفسكي يغيب عن أولى مباريات بولندا في "يورو 2024" "إسرائيل": إطلاق 90 قذيفة صاروخية من جنوب لبنان نادي الجيش يجدد عقد مدرب كرة السلة