جماعة “الجولاني” وطالبان.. ذات الممارسات من أفغانستان إلى إدلب

داما بوست | إدلب

تحاول “هيئة تحرير الشام الإرهابية” فاشلة نزع صبغة الإرهاب والتطرف عنها، إلا أن القرارات الأخيرة التي أصدرتها وزارة التعليم التابعة لما يسمى “حكومة الإنقاذ” فضحت حقيقة مساعيها في السيطرة على حياة الناس والتدخل في أدق تفاصيلها.

 

وتنص القرارات الأخيرة على فرض لباس محدد على النساء والفتيات اللواتي يعملن أو يدرسن في مرحلتي الأساسي والثانوي، وإزالة الرسوم والصور من على جدران المدارس، وفصل الذكور عن الإناث في المدارس الابتدائية، والابتعاد عن الموسيقى والعروض “غير اللائقة والمخالفة على منصات التواصل الاجتماعي التابعة للمؤسسات التعليمية، وفي الاحتفالات التي تقيمها المدارس داخل أو خارج المنشآت”.

 

وأثارت القرارت جدلاً واسعاً بين السوريين، متهمين “هتش” وزعيمها الإرهابي “أبو محمد الجولاني” بالتطرف ومحاولة للتخفي وراء المدنية المزعومة لما تسمى “حكومة الإنقاذ” التي يديرها الاحتلال التركي، ومستذكرين جملة القرارات التي أصدرتها حركة “طالبان” الإرهابية بعد سيطرتها على أفغانستان في آب/أغسطس عام 2021، والتي حظرت على النساء تولي وظائف حكومية، والسفر لمسافة تزيد عن 72 كيلومتراً بدون محرم، والتعليم في المرحلة الثانوية والجامعية بحجة أنهن “لا يحترمن قواعد اللباس”.

 

وبهذا الممارسات تحكم “هتش” على محاولاتها بادعاء التحرر والانفتاح بالفشل، وتكشف عن وجه حقيقي للتنظيم الإرهابي لا يمكن إخفاءه، تماما كما ذهبت سدى محاولات زعيمها إزالة اسم تنظيمه من قائمة الإرهاب الدولي وحصوله على تأهيل سياسي من الغرب، رغم تغيير لباسه إلى بدلة رسمية والتقائه بالصحفيين الأجانب، والتمهيد للمنظمات والمؤسسات الإعلامية للدخول إلى معقله في إدلب وإجراء المقابلات معه ومع المواطنين هناك، في خطوة رآها متابعون أنها تأتي ضمن مسعى “الجولاني” للحصول على تأهيل سياسي من الغرب، وهو ما فشل به علناً ولا كان الغرب يستمر بالتعامل معه كأداة من تحت الطاولة.

 

وختاماً ورغم سيطرتها على محافظة إدلب وجزء من أرياف حلب الغربية وسهل الغاب، وتحكمها بالموارد الاقتصادية شمال غربي سورية، واعتبارها المنظمة الإرهابية الأبرز من حيث القوة العسكرية، إلا أن لا شيء يغير من كونها منظمة إرهابية ولاستزال مصنّفة على لوائح “الإرهاب” في مجلس الأمن واللوائح الدولية.

آخر الأخبار
بوتين يكشف نسبة التعامل بالعملات الوطنية خلال عام 2024 الشمس في الصيف.. عدوّة أم صديقة؟ لبنان على وشك تنفيذ "الخطة ب" بشأن اللاجئين السوريين إخماد حريق في الكراج الشمالي بحمص… قائد فوج الإطفاء لـ" داما بوست": لا إصابات بشرية وزير التربية يتفقد سير عمليات التصحيح الحرارة أعلى من معدلاتها والرطوبة مرتفعة في المناطق الغربية "اليويفا" يفرض غرامات مالية على صربيا وألبانيا توقعات الأبراج الخميس 20 حزيران 2024 ألمانيا أول المتأهلين لثمن نهائي "يورو 2024" المتحدث باسم جيش الاحتلال يقر بأن حماس فكرة لا يمكن تدميرها وفاة عدد كبير من الحجاج المصريين في السعودية.. ماذا قال البيان الرسمي من القاهرة؟ لم يدخل الصيف رسمياً بعد.. الحر الشديد يحصد أرواح العشرات حول العالم الرئيس الأسد يتبادل التهنئة مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بعيد الأضحى المبارك السيد نصر الله: صورة العدو عسكرياً وأمنياً وردعياً انهارت ويبدو جيشه مهزوماً منهكاً وحيدي: لا مشاكل انتخابية ومستعدون لإجراء الانتخابات الرئاسية الـ14 لجنة تحقيق دولية تعلن أن جيش الاحتلال الإسرائيلي الأكثر إجراماً في العالم سرب من المسيرات الانقضاضية للمقاومة اللبنانية يغير على مواقع العدو في المطلة إيران تدعو لاتباع نهج شامل لمواجهة الاتجار غير المشروع بالأسلحة الصغيرة والخفيفة مفوضية حقوق الإنسان: "إسرائيل" ارتكبت جرائم حرب في غزة معونات إنسانية لمشفى النهضة العربية بحمص مقدمة من مركز التنسيق الروسي تراجع التبادل التجاري بين روسيا وأوروبا لأدنى مستوياته منذ 24 عاماً ألمانيا تحذر من وقوع هجوم خلال بطولة "يورو 2024" الاحتلال يواصل عدوانه على غزة.. والصحة الفلسطينية تكشف عن رقم جديد للضحايا الأندية السورية تغيب عن أول نسخة لدوري أبطال آسيا للنخبة بمشاركة حوامات الجيش ومؤازرة مديريات الزراعة في بعض المحافظات.. السيطرة على 90 ٪ من حريق حراج ريف حم...