النيجر: تغييرات في السلطة وواشنطن تفشل بالتفاوض مع المجلس العسكري

داما بوست | النيجر

أعلن قادة الانقلاب في النيجر إجراء تغييرات وزارية وفي قيادات الجيش، وعُين على إثرها “الأمين زين علي محمد” رئيسا للوزراء، كما أجروا تغييرات في منصب المفتش العام للجيش ورئيس الأركان الخاصة للرئيس، وتم تعيين رئيس جديد للحرس الرئاسي.

والتقت مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية “فيكتوريا نولاند” القادة العسكريين في النيجر في العاصمة نيامي، مؤكدة أن الولايات المتحدة عرضت المساعدة خلال محادثات استمرت أكثر من ساعتين.

ووصفت “نولاند” المحادثات بـ “الصعبة للغاية” موضحةً أنها لم تتح لها فرصة لقاء قائد الانقلاب عمر عبد الرحمن تياني أو الرئيس المحتجز محمد بازوم، إنما التقت برئيس أركان الجيش الجديد، العميد موسى سالاو برمو.

وقالت “نولاند” إن المحادثات لم تحرز أي تقدم فوري في مسار إنهاء الانقلاب، لكنها فتحت الطريق أمام مواصلة المحادثات، وأضافت.. “أردت أن أوضح لقادة الانقلاب تأثير عدم استعادة الديمقراطية على العلاقة بيننا”.

وبدورها، أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بياناً، عبرت فيه عن القلق البالغ بشأن التطورات في النيجر، معلنةً أن زيارة “نولاند” جاءت من أجل التأكيد على التزام واشنطن الراسخ بـ “دعم الديمقراطية والنظام الدستوري”.

ومن جهة أخرى، أوقفت الولايات المتحدة المساعدات الأمنية والاقتصادية المخصصة للنيجر، وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر “إن بلاده علقت مساعدات تقدر بمئات الملايين من الدولارات للنيجر إثر الانقلاب الأخير” مشيراً إلى أن عودة هذه المساعدات رهن بتنحي قادة المجلس العسكري عن السلطة وإعادة النظام الدستوري للبلاد.

ومن جهتها، أعلنت “إيكواس” أنها ستعقد قمة استثنائية جديدة الخميس لبحث الخطوات التالية في التعامل مع الانقلاب في النيجر.

وقال متحدث باسم إيكواس إن القمة الثانية من نوعها خلال أقل من أسبوعين ستعقد في العاصمة النيجيرية أبوجا برئاسة الرئيس النيجيري بولا تينوبو الذي ترأس بلاده حاليا المنظمة الإقليمية.

وكانت قد منحت “إيكواس” في القمة السابقة التي عُقدت في 30 تموز/يوليو، فرصة لإعادة الرئيس المحتجز إلى منصبه، لكن المهلة انتهت قبل يومين وسط ارتفاع المخاوف الإقليمية من تطورات تستدعي “إيكواس” للتدخل العسكري في النيجر.

وهدد الجنرال “تياني” من اتخاذ أي خطوة تنتهك سيادة بلاده وتتدخل عسكرياً فيها، محذراً من عواقب الأمر، فيما دعت نيامي قوات فاغنر للمساعدة في حال تطلب الأمر ذلك، ورفضت كل من بوركينا فاسو ومالي وتشاد وغينيا والجزائر التدخل العسكري في النيجر.

وفي ضفة أخرى، تلوح وسائل إعلام أمريكية لبعد احتمالية التدخل العسكري حاليا، ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مسؤول رفيع من إحدى دول إيكواس أن جيوش المنطقة بحاجة إلى مزيد من الوقت للاستعداد وتعزيز قوة الوحدات العسكرية قبل دخول النيجر، مؤكدا أن هذا العمل العسكري يعتمد على التحضير الجيد، على حد تعبير الصحيفة.

آخر الأخبار
تخفيض عقوبة "مسرب وثائق البنتاغون" عقب الإقرار بذنبه الصحة تنفي لـ"داما بوست" انتشار التهاب الكبد الوبائي في هذه المناطق إطلاق مبادرة لتركيب أطراف صناعية للأطفال في الحسكة وعود بالمزيد.. المركزي يكشف سبب انخفاض سعر مادة الفروج "شام الخير'' على موعد مع زواره في 7 الجاري بمجمع الأمويين طقس الثلاثاء.. الحرارة إلى ارتفاع وأجواء مستقرة دافئة نهاراً وماطرة ليلاً ارتفاع الصادرات الزراعية الروسية 30 ضعفاً منذ عام 2000 كلّ يسعر "على هواه".. معتمدو الخبز في اللاذفية يرفعون السعر 50 بالمئة! وزير التعليم العالي يكشف عن منح دراسية من إيران كيف يسرق فيروس "موريس" بيانتك من أدوات الذكاء الاصطناعي؟ الوحدة يودّع بطولة الشارقة الدولية لكرة السلة الحوثي يلزم السفن باستصدار تصريح قبل دخول المياه اليمنية توقعات الأبراج الثلاثاء 5 آذار 2024‎‎ نصرةً لغزة..حزب الله يقصف مواقع الاحتلال الصهيوني مصر تجدد رفضها لأي محاولة لتهجير الفلسطينيين وزير التربية يؤكد على أهمية التعليم الخاص كرديف للتعليم الحكومي ملامح الطفولة في قطاع غزة في أسوأ حالاتها موكيش أمباني.. وحفل زفاف الهند الأسطوري القوات اليمينة تستهدف سفينة صهيونية في بحر العرب الفروج الفاسد يحاول اقتحام الموائد في دمشق وريفها ماذا قال أردوغان عن قضية الحدود مع العراق وإنشاء ممر أمني على طول الحدود السورية؟ إيران تقدم مقترحات لإنشاء نظام مراسلة مالية خاص بـ "بريكس" هوكستاين: أي هدنة بغزة لن تمتد بالضرورة إلى لبنان اليونيسف تحذر من مخاطر استمرار الحرب في غزة على الأطفال هموم الصحفيين مطالب مكررة منذ سنوات.. من يسمعها؟