انعطافة كبيرة بالموقف التركي على طريق تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشق

داما بوست- خاص

تسارعت خطى أنقرة على مسار التقارب مع دمشق خلال الآونة الأخيرة، حيث توالت تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي أعرب خلالها عن رغبته بتطبيع العلاقات واللقاء مع الرئيس السوري بشار الأسد، مع إمكانية توجيه دعوة للرئيس الأسد لزيارة أنقرة في أي لحظة، وذلك في انعطافة كبيرة بالموقف التركي من السعي للاجتماع مع الرئيس الأسد، إلى رفع اللقاءات إلى المستوى العائلي.

أمس الأحد، أوضح أردوغان خلال حديثه من الصحفيين على متن طائرة العودة من ألمانيا، أن بلاده تنتظر اتخاذ الرئيس السوري بشار الأسد خطوة لتحسين العلاقات معها، حتى تستجيب “بالشكل المناسب”، مشيراً إلى أن أنقرة قد توجه دعوة للرئيس الأسد في أي لحظة.

وقبل ذلك، تحدث الرئيس التركي عن عدم وجود سبب يمنع بلاده من إقامة علاقات دبلوماسية مع سوريا، مبيناً أنه من الممكن رفع تلك العلاقات أيضا إلى المستوى العائلي مع الرئيس الأسد، في إشارة إلى العلاقات القوية التي جمعت البلدين قبل الأزمة في سوريا.

ويأتي حديث أردوغان، بالتزامن مع إعلان زعيم حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية، أوزغور أوزيل، تواصله مع الحكومة في دمشق وعزمه التوجه إلى سوريا عبر لبنان في وقت لاحق من شهر تموز الجاري من أجل لقاء المسؤولين السوريين.

وعلى عكس المعتاد، فإن الحكومة والمعارضة في تركيا تتفقان على ضرورة اللقاء مع الرئيس الأسد، كما أنهما تصعدان من تصريحاتهما في هذا الصدد بشكل غير مسبوق.

وكانت تركيا وسوريا تتمتعان بعلاقات قوية على الصعيد السياسي والاقتصادي قبل الأزمة التي مرت على سوريا، لتتحول منذ ذلك الحين دفة أنقرة بشكل متسارع إلى القطيعة، قبل أن يشهد الخطاب التركي تحولات استراتيجية ازدادت ملامحها وضوحاً بوتيرة متفاوتة خلال السنوات الأخيرة، وفي الأيام القليلة الماضية.

وفي وقت سابق أكدت مصادر عراقية أن الحكومة العراقية تلعب دوراً وسيطاً بين سوريا وتركيا، تمهيداً لعقد لقاء للتطبيع بينهما في بغداد، دون أن تحدد موعده.

وفي 30 حزيران الماضي، نقلت وسائل إعلام محلية أن اجتماعاً سورياً تركياً مرتقباً ستشهده العاصمة العراقية بغداد، وأنه سيكون خطوة في عملية تفاوض طويلة قد تفضي إلى تفاهمات سياسية وميدانية.

وقال مسؤول في مكتب رئيس الحكومة العراقية، إن بغداد تعمل على إنجاح وساطتها لترطيب الأجواء بين دمشق وأنقرة، وأن تبدأ مرحلة استقرار جديدة في المنطقة.

وقالت مصادر سياسية: “إن دخول بغداد على خط الوساطة بين تركيا وسوريا يعني بالضرورة أن إيران تدعم هذا التوجه، لا سيما أن ملف مناطق الإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا ومسألة حزب العمال الكردستاني على قدر كبير من الحساسية السياسية والميدانية بالنسبة لطهران”.

وكان وزير الخارجية الإيراني بالوكالة، علي باقري كني، أكد أن بلاده على استعداد لتكون أحد المساهمين في تطبيع العلاقات بين سوريا وتركيا.

وبحسب شبكة “سي إن إن تورك” قال كني: “شارك الجانب السوري عدة مرات في اجتماعات أستانا بمشاركة إيران وتركيا وروسيا، وهذا يدل على رغبة الأطراف في مزيد من التعاون بين سوريا وتركيا”.

وأضاف كني: “إيران ترحب بأي مبادرة لبدء التعاون والحوار السياسي بين سوريا وتركيا ونحن مستعدون لتشغيل كل وسائلنا لذلك”.

تابعونا على فيسبوك تلغرام تويتر

آخر الأخبار
المقاومة اللبنانية تمطر نيرانها على انتشار لجنود الاحتلال في محيط موقع حدب يارين 141 شهيداً خلال 24 ساعة.. إدانات عربية ودولية للمجازر التي يرتكبها الاحتلال في غزة الاقتراع غداً.. انتخابات مجلس الشعب في مرحلة الصمت الانتخابي استشهاد عسكري وإصابة ثلاثة آخرين جراء عدوان إسرائيلي على المنطقة الجنوبية اللجنة القضائية العليا للانتخابات لـ"داما بوست": الهدف من الصمت الانتخابي الموازنة بين الأطراف المتن... القبض على العقل المدبر لعملية كرمان الإرهابية في إيران التقدم باعتراض على استبعاد البطاقات الإلكترونية من الدعم الحكومي مستمر اتفاقية بين المصرف التجاري وشركة الهرم.. ما الخدمات المقدمة؟ العقوبات القسرية وسرقة الثروات من أبرز التحديات التي تواجه سوريا في مسيرتها نحو التنمية المستدامة الصمت الانتخابي للمرشحين لانتخابات مجلس الشعب يبدأ صباح يوم غد الأحد سوريا: عودة العلاقة الطبيعية مع تركيا تقوم على عودة الوضع الذي كان سائداً قبل عام 2011 هدوء حذر على خطوط التماس.. مقتل عدد من مسلحي "قسد" بانفجار شمال شرق حلب مصدر طبي يوضح لـ"داما بوست" حقيقة وفاة فتاة بسبب الجوع في الحسكة تسوية جديدة في تلبيسة بريف حمص الشمالي.. مصدر لـ"داما بوست": شاملة للمدينة وبعض القرى حماس تنفي مزاعم "إسرائيل" باستهداف الضيف: هدفها التغطية على المجزرة السعودية تستضيف مواجهة الأهلي والزمالك في نهائي السوبر الإفريقي وزارة التربية تعدّل وقت بدء امتحانات الدورة التكميلية للثانوية العامة "أخفاها داخل وجبات شاورما".. ضبط مصري حاول تهريب أكثر من مليون جنيه طفل يبتلع بطارية!.. ومشفى حماة الوطني يتدخل روسيا: نُرحِّب بتطبيع العلاقات بين سوريا وتركيا أكثر من 100 شهيد ومصاب بمجزرة إسرائيلية في خان يونس ما بين ارتفاع الجمركة وتأثره بسعر الصرف.. تكلفة شراء أبسط هاتف متطور تزيد عن 2 مليون الخارجية العراقية تكشف عن اجتماعاً "سورياً – تركياً" في بغداد 11 قتيلاً خلال أسبوع في محافظة درعا.. "مجموعات التسوية" خطر مستمر بتهديد المدنيين "الأونروا" تُحذِّر من خطر فقدان جيل كامل من الأطفال في غزة