الأمن الغذائي والحرائق في دائرة التعاون بين سورية والمنظمة العربية للتنمية الزراعية

داما بوست | سورية

اجتمع وزير الزراعة والإصلاح الزراعي “محمد حسان قطنا” مع مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية “إبراهيم الدخيري” لبحث واقع الزراعة في سورية وآفاق التعاون مع المنظمة ودورها في تنفيذ المشروعات الزراعية وتفعيل عملها في سورية.

وأشار “قطنا” إلى أن المنظمة التابعة لجامعة الدول العربية هي من المنظمات الرائدة على مستوى الوطن العربي، ولها دور إيجابي في دعم سورية خلال فترة الحرب الإرهابية وما قبلها، من خلال تنفيذ مشروعات في مجالات الثروة الحيوانية والإنتاج النباتي وإدارة الموارد الطبيعية وتأهيل كوادر عربية في موضوع إدارة الموارد الطبيعية والغابات بالتعاون مع معهد الغابات، وفقاً لوكالة “سانا”.

ولفت “قطنا” إلى أن الوزارة تسعى للحصول على دعم المنظمات لتنفيذ المشروعات ضمن الاستراتيجية الزراعية السورية 2030 التي تضم 64 مشروعاً تهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي وإعادة الاستقرار للقطاع الزراعي، وتحقيق التكامل مع الوزارات ذات الصلة، مطالباً المنظمة بتزويده بالأرقام الإحصائية للاستفادة منها في إجراء الدراسات.

وشدد “قطنا” على ضرورة تضمين سورية ضمن مبادرة دعم السودان التي أطلقتها المنظمة، والتي تشمل كل الدول التي تأثرت بالإرهاب، مؤكداً استعداده للتبادل بين البذار والقطن والأعلاف مع السودان.

وذكّر “قطنا” بأهمية مبادرة المنظمة في تأمين نظام اتصالات خاص يسهل التواصل خلال عمليات مكافحة الحرائق بين أفراد فرق الإطفاء، ويتغلب على صعوبات التضاريس من جبال ووديان، بالإضافة إلى توفير تقنيات تساند استراتيجية الوزارة في التصدي للحرائق، ذاكراً أن منظمة أكساد ستسهم في تأمين الخراطيم لصهاريج إطفاء الحرائق.

وبيّن، وزير الزراعة والإصلاح الزراعي أن الوزارة تعوّل على تطوير المعهد العربي للغابات والثروة السمكية في اللاذقية، الذي يعد من أهم مؤسسات المنظمة في سورية، بما يمكنه من تقديم خدماته التعليمية للمختصين في مجال الغابات على مستوى الدبلوم.

من جهته، أفاد مدير عام المنظمة بأن المنظمة تعمل وفق الاستراتيجية الحديثة 2020 – 2030، التي تتوافق مع أهداف التنمية المستدامة والتحديات الراهنة، مشيراً إلى أن المنظمة لديها شراكات ناجحة مع القطاع الخاص، ومؤكداً ضرورة الاستفادة من التجربة السورية في تحقيق الاكتفاء الغذائي.

وأوضح “الدخيري” أن وفد المنظمة زار موقع الحرائق في اللاذقية، وتبين له أن هناك حاجة لزيادة التعاون مع الوزارة لدعم جهود الإنذار المبكر، وحماية النظام البيئي المتكامل في سورية من الحرائق، مشدداً على خبرة المنظمة في أنظمة الإنذار المبكر، معتبراً أن زيارته لسورية هي بمثابة إعلان لتعزيز التعاون، بعد عودة سورية إلى مقعدها في جامعة الدول العربية، وبحث سبل التعاون العربي المشترك.

آخر الأخبار
البادية السورية في عين قانون جديد يكفل حمايتها تخريج كوادر جديدة من أطباء سوريا لرفد شريان المهنة وزير الاقتصاد من العراق: توظيف ما تم تنفيذه وتقييم ما تم التوقيع عليه هل سيضرب القمر الصناعي الشارد سوريا هذا المساء؟ من أصحاب فيتو واشنطن لأطفال غزة.. هذا ليس كافياً.. يجب قتلكم جميعاً!! الدكتورة شعبان: تضحيات الشعب السوري أفشلت المشروع الصهيوني التعاطي ذنب برقبة "عنف الأهل"! أفول النجم الألماني أندرياس بريمه الذي حسم نهائي مونديال 1990 الإسكان: 3 سنوات مدة تأمين السكن البديل في ماروتا سيتي أمريكا تضع "الشرق الأوسط" على حافة الانهيار الحقيقة أمام العدالة الدولية.. هل تنتصر؟ "الضوء الأخضر" لتوصيات اللجنة الاقتصادية في الصناعة والسياحة والصحة الجزائر و"الفيتو" الثالث يضعان واشنطن وحدها في مجلس الأمن التربية تصدر برامج امتحانات الشهادة الثانوية المهنية "الدورة الأولى"  بدء صيانة طريق المتحلق الجنوبي.. ومحافظة دمشق تغير حركة السير إليك "مسك ختام" أعمال اللجنة السورية - العراقية المشتركة! بايرن ميونخ ينهي تعاقده مع توماس توخيل الاتصالات تفتح باب الترشح لمنصب رئيس دائرة الرقابة الداخلية توزيع مازوت التدفئة في القنيطرة على قدم وساق أسعار الذهب في الأسواق المحلية ألمانيا تكشف عن خسائرها بسبب الحرب في أوكرانيا لليوم الـ 138 غزة تحت القصف والمجازر تتواصل رغم قلة الأطباء.. عمليات نوعية في مشفى درعا الوطني نشرة الطقس اليوم للمرة الأولى.. ملتقى في مصر لمناقشة أزمة الغذاء العالمية