الأمن الغذائي والحرائق في دائرة التعاون بين سورية والمنظمة العربية للتنمية الزراعية

داما بوست | سورية

اجتمع وزير الزراعة والإصلاح الزراعي “محمد حسان قطنا” مع مدير عام المنظمة العربية للتنمية الزراعية “إبراهيم الدخيري” لبحث واقع الزراعة في سورية وآفاق التعاون مع المنظمة ودورها في تنفيذ المشروعات الزراعية وتفعيل عملها في سورية.

وأشار “قطنا” إلى أن المنظمة التابعة لجامعة الدول العربية هي من المنظمات الرائدة على مستوى الوطن العربي، ولها دور إيجابي في دعم سورية خلال فترة الحرب الإرهابية وما قبلها، من خلال تنفيذ مشروعات في مجالات الثروة الحيوانية والإنتاج النباتي وإدارة الموارد الطبيعية وتأهيل كوادر عربية في موضوع إدارة الموارد الطبيعية والغابات بالتعاون مع معهد الغابات، وفقاً لوكالة “سانا”.

ولفت “قطنا” إلى أن الوزارة تسعى للحصول على دعم المنظمات لتنفيذ المشروعات ضمن الاستراتيجية الزراعية السورية 2030 التي تضم 64 مشروعاً تهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي وإعادة الاستقرار للقطاع الزراعي، وتحقيق التكامل مع الوزارات ذات الصلة، مطالباً المنظمة بتزويده بالأرقام الإحصائية للاستفادة منها في إجراء الدراسات.

وشدد “قطنا” على ضرورة تضمين سورية ضمن مبادرة دعم السودان التي أطلقتها المنظمة، والتي تشمل كل الدول التي تأثرت بالإرهاب، مؤكداً استعداده للتبادل بين البذار والقطن والأعلاف مع السودان.

وذكّر “قطنا” بأهمية مبادرة المنظمة في تأمين نظام اتصالات خاص يسهل التواصل خلال عمليات مكافحة الحرائق بين أفراد فرق الإطفاء، ويتغلب على صعوبات التضاريس من جبال ووديان، بالإضافة إلى توفير تقنيات تساند استراتيجية الوزارة في التصدي للحرائق، ذاكراً أن منظمة أكساد ستسهم في تأمين الخراطيم لصهاريج إطفاء الحرائق.

وبيّن، وزير الزراعة والإصلاح الزراعي أن الوزارة تعوّل على تطوير المعهد العربي للغابات والثروة السمكية في اللاذقية، الذي يعد من أهم مؤسسات المنظمة في سورية، بما يمكنه من تقديم خدماته التعليمية للمختصين في مجال الغابات على مستوى الدبلوم.

من جهته، أفاد مدير عام المنظمة بأن المنظمة تعمل وفق الاستراتيجية الحديثة 2020 – 2030، التي تتوافق مع أهداف التنمية المستدامة والتحديات الراهنة، مشيراً إلى أن المنظمة لديها شراكات ناجحة مع القطاع الخاص، ومؤكداً ضرورة الاستفادة من التجربة السورية في تحقيق الاكتفاء الغذائي.

وأوضح “الدخيري” أن وفد المنظمة زار موقع الحرائق في اللاذقية، وتبين له أن هناك حاجة لزيادة التعاون مع الوزارة لدعم جهود الإنذار المبكر، وحماية النظام البيئي المتكامل في سورية من الحرائق، مشدداً على خبرة المنظمة في أنظمة الإنذار المبكر، معتبراً أن زيارته لسورية هي بمثابة إعلان لتعزيز التعاون، بعد عودة سورية إلى مقعدها في جامعة الدول العربية، وبحث سبل التعاون العربي المشترك.

آخر الأخبار
السيد الخامنئي للرئيس الأسد: المقاومة هي الهوية المميزة لسوريا ويجب الحفاظ عليها المنتدى الوزاري العربي - الصيني يؤكد رفض أي تواجد عسكري غير شرعي في سوريا إعادة تأهيل جسر الرئيس في النصف الثاني من العام الحالي رئيس الجمعية الفلكية السورية يكشف لـ "داما بوست" مدى العاصفة الشمسية على سوريا انخفاض أسعار النفط عالمياً إليك أفضل أيام قص الشعر لشهر حزيران جامعة دمشق تنضم إلى تصنيف الراواند العالمي محافظ طرطوس يطمئن على جرحى العدوان "الإسرائيلي" على بانياس حزب تركي يدعو إلى التنسيق مع سوريا للقضاء على "قسد".. "الإدارة الذاتية": إشكالاتنا مع دمشق شأن داخلي رئيس مجلس الوزراء يتفقد أول مشروع تشاركي في محطة دير علي الكهربائية أسعار الذهب في الأسواق المحلية إصابة شخصين جراء انفجار عبوة ناسفة في سيارة بمدينة حمص سحابة "التدخين" السوداء.. متى تختفي؟ سعر غرام الذهب ينخفض 15 ألف ليرة محلياً نشرة الطقس اليوم منح إجازة استثمار لمشروع يوفر 23 فرصة عمل في ريف دمشق جوائز الأفضل في الدوري السعودي موسم 2023- 2024 أولمبياكوس اليوناني يتوّج بأول لقب أوروبي إعفاء مدير تربية دمشق نتيجة مخالفات للعملية الامتحانية الحرارة أعلى من معدلاتها وفرصة لهطل أمطار متفرقة بالمنطقة الساحلية توقعات الأبراج الخميس 30 أيار 2024 الوحدة يفوز في ثاني مباريات سلسلة نهائي الدوري السوري لكرة السلة شهداء وجرحى جراء عدوان صهيوني على سوريا البطريرك يوحنا العاشر من اللاذقية يشدد على أهمية العملية التربوية ودور الجامعة في البناء مقتل 4 جنود صهاينة بكمائن المقاومة.. هل تستمر الحرب على غزة سبعة أشهر أخرى؟