“فوق الموتة عصّة قبر!”.. تفاصيل تُروى للمرة الأولى حول حادثة وفاة روعة بدران

داما بوست – مارينا منصور| لم يكن يوم الثاني من تموز في الصيف الماضي يوماً عادياً، إذ استيقظ أهالي منطقة صحنايا بريف دمشق على حادثة مفجعة راحت ضحيتها روعة بدران، زوجة وأم لستة أطفال.

ولم تكشف التحقيقات حتى الآن فيما إذا كانت الحادثة قتلاً أم انتحاراً، لكن أصابع الاتهام اتجهت نحو زوجها المدعو “ه.ك” والموقوف حالياً لدى الأمن الجنائي مع ابن اخته “ح.أ” للاشتباه بهما بقتل الضحية.

وكانت روعة تقيم مع أهل زوجها بذات المنزل في صحنايا، وليلة الحادثة كان بنات حميّها وأولادهم في المنزل أيضاً، والذين أفادوا جميعهم أن روعة انتحرت ولم تُقتل، على حسب قولهم.

شبكة “داما بوست” التقت والدة الضحية السيدة ديانا بدران لتستوضح التفاصيل، والتي روت لنا القصة كاملة.

القصة على لسان والدتها

تنهدت والدة الضحية والدموع تملأ عينيها، والغصة تعصف بقلبها، وبدأت تروي لنا التفاصيل:

“يوم الحادثة في الثاني من تموز عام 2023 رابع أيام عيد الأضحى، وصلت إلى منزل ابنتي في الساعة 12 ظهراً بعد أن أخبرني الأقارب أن ابنتي أُصيبت بطلق ناري في الرأس، وحاولت الاتصال بزوجها وأنا في طريقي إليهم لكنه لم يجب، وعند وصولي إلى الحي الذي تسكن فيه رأيت سيارات الشرطة والإسعاف والناس كلها مجتمعة في المكان، فدخلت إلى منزلها ورأيت زوجها ووالديه ولا يبدو عليهم أي تأثر، إذ لم تنزل لهم دمعة واحدة، ولم أستطع رؤية ابنتي، فبدأت بالصراخ طالبةً ذلك، ليوقفني أحد عناصر الشرطة ويقول لي: “لا تضيعي حق بنتك…بنتك مقتولة وعم نرفع البصمات”، وعندها عاتبت زوج ابنتي وأهله وصرخت بهم قائلةً “لماذا قتلتوها؟”، فأنا أعرف أن زوجها يحمل المسدس على خصره أينما ذهب”.

قتلت نفسها أم قتلها؟

منذ الحادثة، يصر زوج الضحية وأهله على أنها قتلت نفسها، وأنه لا علاقة له بالأمر، أما والدتها فتؤكد أن ابنتها قُتلت ولم تنتحر، ولدى سؤالنا والدة الضحية عن سبب تأكدها أن الحادثة قتل وليست انتحاراً، أجابت: “أنا متأكدة وواثقة بأن ابنتي لم تنتحر كما يحاول أهل زوجها أن يظهروا الحادثة، بل كانت تتعرض للتعنيف من زوجها بشكل دائم بحسب أقوال جيرانها، وكانت ابنتي قد روت لي عن حدوث خلاف بينها وبين زوجها قبل الحادثة بـ6 أيام، إذ لاحظت عليها من وجهها أنها ليست بخير فسألتها ما القصة لتروي لي أنها رأت محادثة سرية على هاتف زوجها مع امرأة مقرّبة من عائلته، ورفض أن يطلعها عليها.

ثم إن الطلقة التي أُصيبت بها ابنتي دخلت من مؤخرة رأسها وخرجت من جبينها أي لا يوجد مجال للشك بأنها قتلت نفسها، وبحسب اعترافات زوجها، ذكر أن المسدس كان بيدها اليسرى، لكن روعة ليست “عسراوية”، فكيف ستمسك المسدس بيدها اليسرى وتصوّبه إلى الناحية الخلفية من رأسها وتقتل نفسها؟ والمسدس الذي وجدته الشرطة والذي يعود لزوجها كان “مؤمّناً”، فكيف لها أن تنتحر ثم تؤمّن المسدس؟”

وتابعت: “كما أنني لدى وصولي لمنزل ابنتي لاحظت تغييراً في أثاث المنزل، وأن أغلب الأشياء منقولة إلى غير مكانها المعتاد والمنزل نظيف ومرتب، ما يدل على أن عائلة الزوج عمدت إلى تنظيف المكان، لكن رغم ذلك رأيت آثاراً وبقعاً للدماء على الدرج، فإذا كانت ابنتي قد انتحرت في الغرفة لماذا توجد آثار دماء على الدرج؟، كما أنهم غيّروا ملابس روعة قبل قدومي وقدوم الشرطة.

وفي إفادات عائلة زوج ابنتي، ادّعوا أنهم كانوا يقيمون حفلاً بمناسبة تخرج ابن أخت زوجها “ح.أ”، ويومها جاءت روعة إلينا وطلبت مني “البفلة” وأخبرتني بأنهم سيقيمون حفلاً في المساء، لكن جيران ابنتي أكدوا لي أنه لم يحدث أي احتفال ولم يسمعوا أصوات أغاني، بعكس ما يدّعي أهل زوجها أنهم كانوا يحتفلون وأن ابنتي صعدت إلى غرفتها ونامت واكتشفوا أنها انتحرت في الصباح”.

شهد شاهد من أهله

وأكدت والدة الضحية أن اعترافات ابن أخت الزوج “ح.أ” هي أكبر دليل على الجريمة، وقالت: “بعد ثلاثة شهور من الحادثة، غيّر ابن أخت زوج روعة “ح.أ” أقواله، واعترف بأن خاله اعتدى بالضرب على ابنتي ليلة الحادثة، وضربها ضرباً مبرحاً لتسقط أرضاً أمام والديه وبنات حميّها وأولادهم وأولادها، ويصبح وجهها أزرق، دون أن يبادر أحدهم لإنقاذها أو إسعافها.

وبحسب اعترافات ابن اخت زوج روعة، حمل المتهم روعة وصعد بها إلى غرفتها وأغلق الباب عليها وتركها، فلماذا لم يبادر أحد إلى إيقافه أو إسعافها وتركوها تنزف؟ إذ بحسب تقرير المشفى الطبي فالسبب غير المباشر للموت هو نزيف حاد بالرأس، والسبب المباشر هو الطلق الناري في مؤخرة الرأس والذي أطلقه عليها صباحاً، فهو بكل الأحوال مذنب لأنه عنّفها، وعندما كنا نجهزها للدفن رأيت آثاراً للكدمات على رأسها وجسمها بالكامل”.

وأكملت والدة الضحية: “أؤكد أن كل أقاويل زوج ابنتي التي يزعم بها أنه لم يكن في المنزل وقت وقوع الحادثة خاطئة، وحتى قول الجيران أنهم رأوه قادماً إلى المنزل بعد سماع صوت الطلق الناري لا تعد دليلاً على براءته، لأن منزل ابنتي له باب آخر من الخلف يطل على شارع آخر، ويمكن أن يكون قد استعمله للخروج ثم أتى من الباب الأمامي بعد أن تجمّعت الناس”.

عقلها بيوزن بلد!

وكان الزوج وأهله قد ادّعوا أن الضحية مريضة نفسياً، وأن هذا السبب دفعها للانتحار، لكن والدتها نفت هذا الكلام، وأوضحت قائلة: “أشدد على أن ابنتي روعة ليست مريضة نفسياً كما يدّعي زوجها وأهله، ولم ألاحظ عليها أي بوادر للانتحار، ولم تذكر ولو لمرة رغبتها في الموت أو يأسها من الحياة رغم وفاة والدها التي كانت متعلقة به جداً، وإن سبب صمتها الرئيس عن العنف الذي تتعرض له من زوجها هو أولادها الستة، فكيف تنتحر وتترك أطفالها وراءها؟”

وحول أطفال الضحية، أوضحت السيدة بدران: “وبالنسبة لأحفادي فهم مع أهل والدهم، ولا يسمحون لنا برؤيتهم، وعندما حاولت في إحدى المرات الذهاب إلى مدرستهم لأطمئن عليهم، رفضوا أن يتكلموا معي لأنهم خائفون من أهل والدهم، وبدأت ابنة عمتهم والتي تعمل كمدرّسة في ذات المدرسة، بالصراخ والتهديد زاعمةً أنني أريد خطف أحفادي”.

بعد 10 شهور لا يزال الغموض مخيماً

وأكدت السيدة بدران أنها قررت التحدث عن القضية في الوقت الحالي بسبب الغموض الذي يكتنف القصة، مشيرةً إلى أنهم لا يعرفون أي تفاصيل حول ما يجري الآن في التحقيقات.

وناشدت والدة الضحية القاضي محمود يونس المسؤول عن القضية، لكشف تفاصيل الحادثة وأخذ حق ابنتها، مطالبةً بعدم التكتم على التحقيق لتتمكن عائلة الضحية من معرفة الحقيقة ومجريات القضية.

وبيّنت السيدة بدران أن القضية مضى عليها 10 شهور دون أن يصدر حكم بحق المتهم الذي لا يزال موقوفاً وتجري معه التحقيقات بسرية زائدة على حد قولها.

تابعونا على فيسبوك تلغرام تويتر

آخر الأخبار
بعد حادثة إطلاق النار.. بيان جديد للسفارة الأمريكية في مسقط مركز في اللاذقية يعيد الانتخابات بسبب تجاوزات نشرة الطقس اليوم ارتفاع أسعار الذهب عالمياً لدعم حملة ترامب الانتخابية.. ماسك يتعهد بـ 45 مليون دولار شهرياً "تحتوي على 24 جثة".. اكتشاف مقبرة جماعية جديدة في ليبيا وزير التربية يناقش مقترحات خاصة بالامتحانات مع معاونيه الجو اليوم حار نسبياً وصحو المقاومة اللبنانية تستهدف مستوطنة "كريات شمونة" بعشرات الصواريخ إغلاق صناديق الاقتراع وبدء عملية فرز الأصوات لانتخابات مجلس الشعب وسط إقبال كبير على الصناديق.. رئيس اللجنة الفرعية القضائية بحمص لـ "داما بوست": تغيير ثلاثة رؤساء مر... انتخابات هادئة في اللاذقية وتطلعات لنهضة جديدة في سوريا ضحايا بانفجار "مخلفات متفجرة" في ثلاث حوادث متفرقة بدير الزور تمديد فترة انتخابات مجلس الشعب لساعتين لتنتهي في تمام التاسعة مساءً 80 شهيداً جراء مجازر الاحتلال في قطاع غزة خلال 24 ساعة الرئيس الأسد: المؤسسات تبنى على الأنظمة..العلاقات الطبيعية بين الدول تكون بسحب كل ما هو شاذ   صحيفة لوموند تكشف عن اعترافات لجيش الاحتلال بفشله يوم "طوفان الأقصى" السوريون ينتخبون ممثليهم في مجلس الشعب.. وزير العدل لـ"داما بوست": اليوم سيقول الشعب السوري كلمته داما بوست تواكب انتخابات مجلس الشعب.. السوريون يمارسون حقهم الدستوري في المراكز الانتخابية مصادر داما بوست: لا صحة للأنباء التي تتحدث عن إقتحام مراكز انتخابية في درعا الرئيس الأسد يُدلي بصوته في انتخابات أعضاء مجلس الشعب رئيس الحكومة وعدد من الوزراء يدلون بأصواتهم بالانتخابات التشريعية.. عرنوس:  نحن بمرحلة جديدة ونتطلع ... مصادر داما بوست: مثيرو شغب حاولوا اقتحام مبنى قيادة الشرطة ولا صحة لسقوط قتلى في السويداء بدء توافد المواطنين لانتخاب أعضاء مجلس الشعب نشرة الطقس اليوم