ملامح الطفولة في قطاع غزة في أسوأ حالاتها

داما بوست- متابعة| تبدو ملامح الطفولة في قطاع غزة في أسوأ حالاتها بسبب الحرب الإسرائيلية الجنونية المتواصلة، فيما ناشدت منظمات محلية وأممية بضرورة إدخال المساعدات العاجلة إلى القطاع لتدارك الكارثة.

ولوحظ مؤخراً، وجود تسارع في وفيات أطفال فلسطينيين في قطاع غزة، منهم أطفال رضع وحديثو الولادة، بسبب سوء التغذية الناجم عن الحرب الإسرائيلية المتواصلة منذ 7 تشرين الأول 2023.

وحتى الاثنين، بلغت حصيلة الوفيات بسبب سوء التغذية 16 طفلاً فلسطينياً، وفق رصد بعض القنوات الإعلامية، ومسؤولين صحيين بالقطاع.

وأظهرت الإحصائيات أن مدن محافظة الشمال (بيت لاهيا، بيت حانون، جباليا) إضافة إلى محافظة غزة، تحتل المرتبة الأولى في عدد الوفيات الناجمة عن نقص الغذاء والجفاف وانقطاع التيار الكهربائي، حيث بلغ عدد الأطفال الذين توفوا 15 طفلاً، بينما شهدت مدينة رفح جنوب القطاع وفاة طفل واحد.

الطفولة في قطاع غزة تعاني من مآسي صحية

والثلاثاء الماضي، أعلنت وزارة الصحة في القطاع، عن وفاة أول رضيعين نتيجة الجفاف وسوء التغذية في مستشفى “كمال عدوان” شمال القطاع.

وقالت الوزارة في بيان حينها: “بدأنا نرصد حالات وفاة بين الأطفال الرضع نتيجة الجفاف وسوء التغذية شمال القطاع”.

وتوفى في مستشفى “كمال عدوان” شمالي غزة الذي توقف عن العمل بسبب نقص الوقود مؤخراً، العدد الأكبر من الأطفال، – 16 وفاة.

بالإضافة إلى عدم توفر الحليب اللازم له والمخصص للأطفال الرضع، وتفاقم الوضع الصحي بسبب انقطاع التيار الكهربائي، حيث كان بحاجة ماسة لتدفئة داخل الحضانة.

وتعليقا على الوفيات، قال مدير مستشفى “كمال عدوان” حسام أبو صفية، إن “15 طفلاً فارقوا الحياة في المستشفى بشمال قطاع غزة بسبب سوء التغذية”.

وأضاف أن “شمال قطاع غزة تعاني من مجاعة حقيقية، وهناك عدد كبير من الأطفال يأتون إلى المستشفى وهم يعانون من سوء التغذية”.

ودعا الطبيب الفلسطيني، منظمة الصحة العالمية، والمنظمات الدولية للعمل بشكل جاد، على إدخال الطعام لسكان شمال قطاع غزة.

والأربعاء الماضي، أعلن أبو صفية، أن المرفق الطبي في مستشفى “كمال عدوان” خرج عن الخدمة بسبب نفاد الوقود وشح الإمدادات الطبية، جراء الحرب الإسرائيلية المدمرة على القطاع.

حرب وقيود إسرائيلية.. سكان غزة يعيشون مجاعة

وجراء الحرب وقيود إسرائيلية، بات سكان غزة لا سيما محافظتي غزة والشمال يعيشون مجاعة، في ظل شح شديد في إمدادات الغذاء والماء والدواء والوقود.

وفي 19 شباط الماضي، حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) من أن الارتفاع الحاد في سوء التغذية بين الأطفال والنساء الحوامل والمرضعات في قطاع غزة يشكل “تهديدا خطيرا” على صحتهم، خاصة مع استمرار الحرب المدمرة.

وقال تيد شيبان، نائب المدير التنفيذي لليونيسف، إن غزة على وشك أن تشهد “انفجاراً في وفيات الأطفال”، الأمر الذي من شأنه أن “يضاعف مستوى وفيات الأطفال الذي لا يطاق بالفعل”.

ومنذ 7 تشرين الأول 2023، تشن “إسرائيل” حرباً مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلاً عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول “تل أبيب” أمام محكمة العدل الدولية بتهمة “الإبادة الجماعية”.

تابعونا على فيسبوك تلغرام تويتر

آخر الأخبار
واشنطن تخسر أهم قواعدها في أفريقيا.. الهيمنة الأمريكية تتهاوى حزب الله: "إيران لا تسعى لتوسيع الحرب في المنطقة" واشنطن تحاول الهرب من المواجهة.. والكيان يريد جرّها والانتحار على عدة جبهات حرس الثورة الإيرانية يخاطب الشعب الإيراني تدمير مقرات للإرهابيين وآليات بالكامل ومقتل العشرات منهم بأرياف دير الزور وتدمر وحلب التجارة الداخلية تتابع عمليات تسويق محصول القمح الصين تطالب بالقبول الفوري لفلسطين بالأمم المتحدة سوريا وإيران تبحثان إقامة عدد من المشاريع الصناعية بئر شمال الفيض 2 الغازي بالإنتاج.. وزير النفط: إنجاز في ظروف استثنائية مخيم نور شمس في عاصفة الإبادة الجماعية للاحتلال مباقر مسكنة تكسب 51 رأساً من الأبقار كنواة إنتاجية أولية منشأة سرية لـ "إسرائيل" لتخزين الوقود الاحتياطي مظاهرات في إدلب وريف حلب للمطالبة بإسقاط ومحاكمة "الجولاني" وفاة شاب بحادث سير في منطقة سلمية بريف حماة عبد اللهيان لـ "NBC": ما حدث في أصفهان أشبه بألعاب الأطفال ما هي المادة الغذائية التي تؤخر الشيخوخة وتحارب السرطان؟ "مافي ليل" تتخطى حاجز 3 مليون في "يوتيوب" وزارة الإعلام تصدر قراراً بإيقاف عمل "شركة آفاق" تعرف على إجمالي ديون العراق الداخلية والخارجية الصحة تطلق غداً حملة اللقاح الوطنية الشاملة للأطفال أسعار الذهب في الأسواق المحلية تكتل سياسي جديد يطرح مرشحاً توافقياً للانتخابات الرئاسية بالجزائر ما حقيقة إطلاق رونالدو لحية كثيفة؟ "يوفر 32 ألف طن من الوقود".. بدء مشروع 60 ميغا واط في حسياء هل ستنقل "حماس" قيادتها خارج قطر؟